موسكو تعرض التوسط بين الرياض وطهران.. وتؤكد ضرورة التعاون في مكافحة الارهاب

موسكو تعرض التوسط بين الرياض وطهران.. وتؤكد ضرورة التعاون في مكافحة الارهاب

المصدر: إرم نيوز

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، اليوم الأربعاء، استعداد روسيا للتوسط بين السعودية وإيران لاستعادة علاقاتهما التي انقطعت في مطلع يناير/كانون الثاني 2016 إثر قيام محتجين إيرانيين بالهجوم على البعثات الدبلوماسية السعودية في العاصمة الإيرانية طهران ومدينة مشهد.

وأوضح بوغدانوف للصحفيين، “حاولنا عدة مرات وعرضنا مساعدة إيران والسعودية في الجلوس على طاولة المفاوضات، لكننا لا نفرض دورنا الوسيط”، مضيفًا “لكننا قلنا دائمًا لشركائنا في كل من السعودية وإيران إننا مستعدون لتوفير منبر للاتصالات والخدمات الودية”، بحسب تقرير لقناة “روسيا اليوم”.

وقال المسؤول الروسي أن “موسكو أبرزت دائمًا الحاجة إلى حل القضايا بين البلدين”، معتبرًا أنه “كان من الأسهل حل العديد من المشاكل إذا كان التفاهم والثقة متبادلين بين طهران والرياض”.

ولفت إلى أن الوضع في المنطقة بأسرها، خاصة فيما يتعلق بجهود مكافحة الإرهاب، يعتمد على التفاهم المتبادل والتعاون بين إيران والسعودية.

وأكد بوغدانوف أن روسيا مستعدة دائما لتقديم تقرير من جانب إلى آخر، أو لتنظيم الاتصالات الثنائية بين إيران والسعودية، منوها بأن “هذه المقترحات تبقى على طاولة المفاوضات مع شركائنا السعوديين والإيرانيين”.

واتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، في أيار/مايو الماضي، السعودية بدعم الإرهاب والسعي إلى سياسات المواجهة في المنطقة.

وجاءت مزاعم قاسمي إثر تصريحات لنائب ولي العهد السعودي، في شهر مايو/أيار من هذا العام، استبعد فيها الحوار مع طهران.

وقال الأمير محمد بن سلمان، الذي أصبح في ما بعد ولي العهد السعودي، إن من المستحيل إصلاح العلاقات بين بلاده وإيران بسبب اتباع طهران لأيديولوجيا متطرفة وطموحاتها للسيطرة على العالم الإسلامي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في شباط / فبراير من هذا العام عن رغبة طهران في إعادة العلاقات وتحسين علاقاتها مع جيرانها العرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع