”الأمر بالمعروف ”تحقق في هوية أحد أعضائها باليوم الوطني السعودي (فيديو)

”الأمر بالمعروف ”تحقق في هوية أحد أعضائها باليوم الوطني السعودي (فيديو)

المصدر: الرياض - إرم نيوز

بعد أن تسبب أحد المحتسبين في الكثير من الجدل بتوبيخه واعتراضه المارة في شارع الفن في أبها التابعة لمنطقة عسير جنوب غرب المملكة العربية السعودية ، خلال احتفالات اليوم الوطني التي جرت يوم السبت، أكدت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أنها تتابع القضية للكشف عن هويته.

وقالت صحيفة ”عكاظ“ السعودية ،يوم الاثنين،:“ إن فرع الهيئة في منطقة عسير تعهد بالتأكد من هوية المحتسب، للتأكد من شخصيته، وما إذا كان من منسوبي الهيئة أم لا، وإصدار بيان رسمي بذلك.“

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة خلال اليومَين الأخيرَين مقطع فيديو يظهر أحد المحتسبين، وهو يوبخ المحتفلين قائلًا: ”لا حياء، لا دين، لا قبيلة، ما تستحون“.

تصرفات مسيئة

وتسبب المقطع في الكثير من السجال، وأعاد للأذهان تصرفات بعض المحتسبين في مناسبات كثيرة جرت في أعوام سابقة، كانت مثار استياء المواطنين.

ويواجه أعضاء الهيئة المقدرة أعدادهم بنحو 5 آلاف مطوّع، ويجسدون دور الشرطة الدينية، ويحملون على عاتقهم تكليفًا بتطبيق الشريعة الإسلامية في المملكة، انتقادات ناتجة عن بعض الممارسات المزعجة للمجتمع.

وبعد أعوام من الانتقادات لآلية عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السعودية، في ظل ارتفاع نسبة المخالفات بين أعضائها، ازدادت الأصوات المنادية بدمج الهيئة بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ليتحول مجلس الشورى إلى ساحة لتبني تلك الدعوات.

ولم يشفع القرار الوزاري الصادر في إبريل/نيسان 2016، للهيئة، ولم تخف حدة التهجم عليها، رغم كونه حصر دورها في تقديم البلاغات بالمخالفات من خلال آلية عمل محددة تعطي ذوي الصلاحيات، كالشرطة ومديرية مكافحة المخدرات دورهما الأكمل في ممارسة عملهما، مع التزام الهيئة بعدم إيقاف الأشخاص أو التحفظ عليهم أو مطاردتهم أو حتى طلب وثائقهم أو التثبت من هوياتهم.

مطالبات بعودتها

بالمقابل، يرى آخرون ضرورة عودة الهيئة إلى ما كانت عليه من ملاحقة من يرتكبون مخالفات دينية واجتماعية، وفي موقع تويتر الذي يضم الملايين من السعوديين، تجدد التفاعل مع وسم ”#الشعب_يريد_عودة_الهيئة“، ليحظى بالكثير من الاهتمام، ويدخل الترند السعودي، اليوم الاثنين، كأكثر الوسومات تداولًا.

وسبق أن رصدت شبكة ”إرم نيوز “ الإخبارية، وسومات عدّة في موقع تويتر، تؤيد رجال الهيئة، لتسلط الضوء على الدور الكبير الذي لعبته منذ تأسيسها، قبل 70 عامًا، في منع عدد كبير من الجرائم؛ معظمها مرتبط بعادات وتقاليد المجتمع السعودي المغرق في محافظته، إذ تشكل الهيئة قوة ردع موجودة في كل أنحاء المملكة وتضع السعودية في واحد من أكثر بلدان العالم أمنًا.

ولا يتوقف محافظون سعوديون عن المطالبة بعودة الهيئة إلى ضبط المجتمع، ومنحها صلاحياتها السابقة. ممتدحين الدور الذي كانت تقوم به بحث الناس على الصلاة، وإن بالقوة، والمخالفات الصارمة بحق المخالفين.

يُذكر أن وزارة الخدمة المدنية، رفعت في إبريل/نيسان الماضي، الحد الأدنى من التأهيل العلمي لفئات وظائف رؤساء وأعضاء الهيئات الدينية، إلى الدرجة الجامعية بناء على قرار وزاري، في تحول لافت حيال آلية قبول أعضاء الهيئة المعروفين باسم ”المطاوعين“ أو ”المطاوعة“.

https://www.youtube.com/watch?v=aCTk46WSJj0

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com