رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس جهاز الشاباك رونين بار
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس جهاز الشاباك رونين بارصحيفة هآرتس

"الشاباك" يحذر من تدفق الأموال الإيرانية إلى الضفة الغربية

أصدر جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" تحذيرات إستراتيجية للمنظومة الأمنية وللمستوى السياسي من انهيار السلطة الفلسطينية، وكذلك من خطورة تدفق الأموال الإيرانية إلى الضفة الغربية، وفق ما أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الخميس.

وبحسب الصحيفة العبرية، حذر مسؤولون أمنيون إسرائيليون من أن السياسة التي تتبعها حكومة بنيامين نتنياهو، تعزز انهيار السلطة الفلسطينية، وتؤدي إلى تعاظم قوة حركة حماس في الضفة الغربية، الأمر الذي قد يترتب عليه شن سلسلة من الهجمات، في الوقت الذي تغمر فيه إيران المنطقة بالأموال.

وفي الوقت الذي يعمل فيه وزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، علنًا ضد السلطة الفلسطينية، حذرت المنظومة الأمنية الإسرائيلية من انهيار السلطة، ومن عواقب مثل هذا السيناريو وسط تدفق الأموال الإيرانية إلى الضفة الغربية، بهدف الترويج للهجمات الإرهابية.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير المالية بتسلئيل سموتريتشرويترز

وجاء في تحذير "الشاباك" إلى المستوى السياسي والمنظومة الأمنية، أن عددًا من التحركات التي اتخذت في الأعوام الأخيرة ضد السلطة الفلسطينية، يمكن أن تؤدي إلى انهيارها الاقتصادي، وسيكون هذا هو السيناريو المثالي لـ"حماس"، إذ يسعى زعيم الحركة في قطاع غزة، يحيى السنوار، إلى إشعال الضفة الغربية، من خلال شن هجمات قاتلة فيها، وفي قلب إسرائيل، ومن ثم يتسبب ذلك في خروج آلاف الفلسطينيين لمواجهة جنود الجيش الإسرائيلي وإحداث اضطرابات واسعة النطاق، تصل إلى اندلاع انتفاضة جديدة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني إسرائيلي كبير قوله: "من وجهة نظر أمنية، فإن انهيار السلطة الفلسطينية يمكن أن يؤدي إلى فوضى على الأرض، وزعزعة الاستقرار القائم حاليًا سواء الأمن أو انهيار النظام المدني، وأسوأ وضع يمكن أن نصل إليه هو أن تتوقف المستشفيات عن العمل، ووقتها سيذهب الفلسطينيون للمستشفيات الإسرائيلية لتلقي العلاج".

وأضاف: "نرى أن المصلحة الاقتصادية تحتل مكانة كبيرة في كل ما يتعلق بتجنيد عناصر للتنظيمات المتشددة في الضفة الغربية، ومن أجل أمن الإسرائيليين، عليك اختيار الحل الأقل سوءًا، لا نريد أن ينتهي الأمر بتهديدات إيرانية داخل الضفة الغربية".

عناصر أمن وإنقاذ إسرائيليون في موقع هجوم سابق عند مدخل مستوطنة أرئيل
عناصر أمن وإنقاذ إسرائيليون في موقع هجوم سابق عند مدخل مستوطنة أرئيلالإعلام الإسرائيلي

ولفتت الصحيفة إلى أدلة تشير إلى وجود علاقة بين "حماس" في غزة، و"حماس" في الضفة الغربية، وبالتالي، فإن جهود "حماس" وإيران لإشعال الضفة الغربية لا تتوقف بل تتزايد.

وفي مقابل ذلك، كما يوضح المسؤولون الأمنيون، يمارسون في إسرائيل سياسة إضعاف السلطة من خلال عدم السماح للعمال بدخول إسرائيل، وتجميد أموال السلطة وغير ذلك.

وبحسب التحذير الذي أرسله "الشاباك" إلى المستوى السياسي، فإن وقف تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية مع الترويج لتحركات أخرى سيضع السلطة على حافة الإفلاس المالي، وهو ما قد يشجع إلى انتقالها إلى "المنظمات الإرهابية"، تزامنًا مع تدفق الأموال الإيرانية إلى الضفة الغربية، فضلًا عن انخفاض عمليات الجيش الإسرائيلي ضد عناصر حماس في الضفة الغربية.

أخبار ذات صلة
"الشاباك" الإسرائيلي يبدأ تحقيقات داخلية بشأن هجوم 7 أكتوبر

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com