جون بولتون
جون بولتونرويترز

بولتون: أزمة الشرق الأوسط صنعها بايدن بيديه

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، إن الأزمة الحالية التي يواجهها الرئيس جو بايدن في الشرق الأوسط "من صنع يديه"، إذ "يخلط الرئيس الأوراق ويجعل الملفات متداخلة ومُربكة"، وفق تعبيره. 

وأفادت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، بأن إدارة بايدن تخوَّفت من التداعيات الإقليمية المحتملة واتساع نطاقها، قبل أن تطلق ضرباتها ضد الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا والعراق واليمن.  

واعتبر بولتون في مقال رأي كتبه للصحيفة، أمس الثلاثاء، أن الولايات المتحدة متخوّفة من تصعيد الصراع والتسبب في حرب أوسع بسبب تجاوز "الخط الأحمر" الذي أعلنته طهران صراحة؛ ما جعلها تقول إنها لن تهاجم داخل إيران.

ورأى الدبلوماسي السابق أن ردَّ أمريكا الانتقامي سيكون مدروسًا بعناية خشية أن يؤدي إلى تعطيل المفاوضات على وقف طويل الأمد لإطلاق النار في غزة وإعادة الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس. 

أخبار ذات صلة
ورَّط والده.. نجل بن غفير يهاجم بايدن ويصفه بـ"الخرف"

وذكر بولتون عددًا من الأسباب تجعل الإدارة الأمريكية تشعر بالقلق، أولها تعطيل محادثات الاعتراف بدولة فلسطين بعد انتهاء الحرب في غزة، تكون السلطة الفلسطينية على رأسها.

تقلق الإدارة الأمريكية، بحسب بولتون، من امتناع السعودية عن الاعتراف بإسرائيل، وتأجيل رغبة بايدن في سحب القوات الأمريكية من العراق وسوريا، وأيضًا عرقلة الانضمام إلى الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015.

واعتبر مستشار الأمن القومي أن بايدن لديه الكثير من الأهداف الإستراتيجية "المُربكة والمتناقضة والمتصادمة"، وقال إن أحدها هو "فكرة إحياء السلطة الفلسطينية من رمادها في الضفة الغربية لحكم غزة". 

وقالت صحيفة واشنطن بوست، إن "السلطة الفلسطينية ضعيفة ولا تحظى بشعبية"، وإنها "مؤسسة متصلبة يمزقها الفساد".

أما بالنسبة لقضية "الحرب الأوسع نطاقًا"، فيقول مستشار الأمن القومي السابق، إن الولايات المتحدة وإسرائيل انخرطتا في حرب أوسع نطاقًا بالفعل منذ الـ7 من أكتوبر/ تشرين الأول.

أخبار ذات صلة
"لوموند": بايدن قد يكون آخر رئيس ديمقراطي مؤيد لإسرائيل

واعتبر الدبلوماسي أن مصدر القلق الحقيقي هو السبب وراء الحرب الحالية، وهو "إيران بشكل لا لبس فيه".

وأضاف الكاتب أن تحديد الأولويات بوضوح هو أمر ضروري، عكس ما يفعل البيت الأبيض، من خلال زج التهديد الإيراني في قضية الفلسطينيين التي لا تزال دون حل، مستطردًا: "بذلك يقوم بايدن بدمج مشاكل عديدة في مشكلة أكبر وأعقد". 

وحث مستشار الأمن القومي السابق الولايات المتحدة وإسرائيل، على التركيز أوَّلًا على إحباط هجمات طهران المتعددة، ثم التركيز على قضايا أخرى.

وختم بأن الشرق الأوسط لم يكن ملفًا سهلًا على الإطلاق، لكن بايدن يجعله "أكثر صعوبة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com