سودانيون يعبرون حدود تشاد هرباً من الحرب
سودانيون يعبرون حدود تشاد هرباً من الحربرويترز

مقتل العشرات في مدينة نيالا السودانية.. وتحذيرات أممية

كشفت الأمم المتحدة، الثلاثاء، عن مقتل نحو 60 مدنياً على الأقل وإصابة 250 آخرين وفرار 50 ألف شخص من مدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور غرب السودان، جراء الاشتباكات بين الجيش والدعم السريع.

وقال مكتب تنسيق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالسودان "أوشا"، إن 60 شخصاً على الأقل قُتلوا وأصيب 250 آخرون بسبب الاشتباكات بين الجيش والدعم السريع بمدينة نيالا.

وأشارت المنظمة الدولية، في آخر تقرير لها، إلى أن 50 ألف شخص فروا جراء الاشتباكات، وأن سكاناً غادروا منازلهم في عدد من الأحياء إلى حي الجير.

وحذر التقرير من أن يؤدي استمرار القتال إلى تدهور الوضع الإنساني غير المستقر في الولاية وزيادة احتياجات الصحة والتغذية والمرافق الصحية والأمن الغذائي في ظل تعذر الوصول لبعض المناطق بسبب الأمطار.

ومنذ الجمعة الماضي، تطوق قوات الدعم السريع مقر الفرقة الـ16 التابعة للجيش بمدينة نيالا من كل الاتجاهات، بعد معارك طاحنة استمرت لأكثر من أسبوع.

اشتباكات السودان
اشتباكات السودانأ ف ب

وكان مصدر عسكري قال لـ"إرم نيوز"، إن "قوات الدعم السريع تتمركز بالقرب من سور الفرقة الـ16 ومنزل والي جنوب دارفور، بعد أن دمرت دفاعات الجيش التي كانت عصية طوال الأسابيع الماضية".

وأعلن مكتب الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية، الاثنين، عن مقتل قائد الفرقة الـ16 مشاة بمدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، اللواء الركن ياسر فضل الله الخضر.

ونقلت وسائل إعلام محلية أن قائد الفرقة الـ16 التابعة للجيش قتل برصاص أحد جنوده داخل مقر قيادته.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com