دخان يتصاعد فوق جزء من لبنان كما يظهر من حدود إسرائيل
دخان يتصاعد فوق جزء من لبنان كما يظهر من حدود إسرائيلرويترز

استمرار الاشتباكات في جنوب لبنان.. والجيش يضبط منصات للصواريخ

بعد هدوء نسبي ساد جبهة الجنوب اللبناني، اليوم الإثنين، تبادلت ميليشيات حزب الله والجيش الإسرائيلي عمليات القصف بالقذائف والمدفعية، في وقت أعلن فيه الجيش اللبناني العثور على 21 منصة إطلاق صواريخ.

وقالت ميليشيا حزب الله اللبنانية إنها استهدفت مواقع فنية في المطلة وبياض وبليدا، قبل أن يرد الجيش الإسرائيلي باستهداف أطراف بلدتي كفركلا والعديسة على الحدود مع مستوطنة المطلة، كما طال القصف لأول مرة المنطقة الواقعة بين كفرتبنيت ومزرعة الحمرا في النبطية.

أخبار ذات صلة
ميقاتي: نعمل على تجنيب لبنان دخول الحرب مع إسرائيل

وأشارت الوكالة الوطنية للإعلام إلى سقوط قذيفة مدفعية من عيار 155 ملم في أرض زراعية في المنطقة المذكورة.

وفي القطاع الشرقي، استهدفت ميليشيات حزب الله عدداً من المواقع في مزارع شبعا وتلال كفروشوبا، وردت إسرائيل بقصف الأحراج المحيطة في بلدات حلت وبسطرة والمجيدية بالقذائف الحارقة، أما القطاع الغربي، فقد دوت صفارات الإنذار في مقر القوات الدولية العاملة في الجنوب، وسجل قصف إسرائيلي بالقذائف الحارقة على أطراف رأس الناقورة والظهيرة واللبونة وشيحين.

في غضون ذلك، أعلن الجيش اللبناني في بيان نشره على منصة (إكس) أنه عثر على 21 منصة إطلاق صواريخ "واحدة منها تحمل صواريخ معدة للإطلاق في مناطق وادي الخنساء والخريبة في قضاء حاصبيا والقليلة في قضاء صور".

منذ 24 يومًا تشهد الحدود الإسرائيلية واللبنانية تبادلًا، شبه يومي، لإطلاق النيران، أوقع قتلى وجرحى من الطرفين.

أخبار ذات صلة
غارات إسرائيلية جديدة تستهدف جنوب لبنان

وجاء التصعيد على خطوط المواجهة، على خلفية عملية شنتها إسرائيل، منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، ضد قطاع غزة المحاصر منذ 2006، بغارات جوية مكثفة دمرت أحياء بكاملها، وأسقطت آلاف القتلى والجرحى في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

وتأتي العملية الإسرائيلية ردًا على هجوم شنته "حماس" على مستوطنات قريبة من القطاع، خلفت 1400 قتيل وأكثر من 5 آلاف مصاب، وقالت الحركة إنها "أسرت" أكثر من 200 شخص بينهم أجانب.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com