زبائن إسرائيليون في مطعم ماكدونالدز في تل أبيب
زبائن إسرائيليون في مطعم ماكدونالدز في تل أبيبرويترز - أرشيفية

نقص العمالة يهدّد مطاعم كبرى في إسرائيل بالإغلاق

ألقت أزمة نقص العمالة في إسرائيل بظلالها على أصحاب المطاعم، الذين أوشكوا على الإغلاق، وفق ما يظهر من استغاثات عديدة وصلت إلى وسائل الإعلام العبرية، منها ما يتعلق بنقص حاد في عمال النظافة.

موقع "واللا" الإخباري العبري وضع يديه على أزمتين على صلة بملف نقص العمالة، الناجم عن الحملة العسكرية على قطاع غزة.

وذكر أن لجنة خاصة منوطًا بها التعامل مع أزمة العمال الأجانب، برئاسة عضو الكنيست إلياهو ريڨيڨو (الليكود)، انعقدت، أمس الثلاثاء، للتباحث في الموقف المتردي، ومناقشة ملف استقدام العمال من الخارج.

وضع مأساوي

وخلال الاجتماع اشتكى ممثلو أرباب المطاعم الإسرائيلية من أنهم سيغلقون أعمالهم إذا لم يحصلوا على موافقة الحكومة لإصدار تصاريح عمل؛ ما ينعكس على الاقتصاد الإسرائيلي برمته.

روتي برودو، وهي شخصية إسرائيلية شهيرة ظهرت كثيرًا في لجان التحكيم الخاصة بمسابقات الطهي، كما إنها سيدة أعمال ومالكة سلسلة مطاعم  (R2M)، اشتكت للموقع، وحذّرت من وضع مأساوي قد يُنهي مسيرتها المهنية.

ونقَل عنها "واللا"، أنها تعمل في المجال منذ 30 عامًا، وكانت طوال عملها تضطر لمواجهة النقص في الأيدي العاملة، إلا أن الفترة الحالية مختلفة، وسيعني النقص هذه المرة غلق سلسلة المطاعم الشهيرة، داعية الحكومة للتدخل، وقالت: "على الدولة فتح باب الهجرة أمام العمال الأجانب في قطاع المطاعم".

أخبار ذات صلة
إسرائيل تعتزم استقدام 70 ألف عامل أجنبي لدعم قطاع البناء

ارتفاع الأسعار

واستغربت برودي من نقص العمالة حتى الإسرائيلية، في وقت تدفع فيه رواتب كبيرة، ومع ذلك لا يوجد إقبال، الأمر الذي حال أيضًا دون قدرتها على افتتاح فروع أخرى لسلسلة المطاعم التي تملكها.

وكشف رئيس اللجنة المشار إليها أن مطاعم كثيرة أغلقت أبوابها عقب النقص الحاد في الأيدي العاملة، كما إن الغلق جلب معه ارتفاع أسعار الوجبات السريعة في المطاعم التي ما زالت قادرة على العمل.

عمال النظافة

ولا يقل المشهد تعقيدًا بالنسبة لعمال النظافة، إذ يعاني هذا القطاع عجزًا يبلغ عشرات الآلاف من العمال في أنحاء إسرائيل؛ ما يهدّد بأزمة كبيرة يمكن أن تصل حدّ تراكم أكوام القمامة وانتشار الأمراض.

ونقل الموقع بيانات صادرة عن اتحاد شركات النظافة الإسرائيلية، كشفت أن العجز في أعداد عمال النظافة يبلغ اليوم قرابة 45 ألف عامل، وأن 35% من العاملين في إسرائيل هم من الذكور، و65% من الإناث.

أخبار ذات صلة
"قطع كل الصلات".. إسرائيل تعيد جميع عمال غزة العالقين إلى القطاع

وأوضح أن 26% من عمال النظافة الإسرائيليين، ينحدرون من دول الاتحاد السوفيتي السابق، وأن 22% منهم من عرب الداخل، فيما يشكّل ذوو الأصول الإثيوبية 20%، وهناك 27% ممن ولدوا في إسرائيل، وقرابة 5% من دول أخرى.

وتكمن المشكلة أيضًا في أن عمال النظافة الإسرائيليين من كبار السن، إذ إن 17.8% منهم يبلغون 65 عامًا فأكثر، وهناك 24.4% تتراوح أعمارهم بين 56 إلى 65 عامًا، وتتراوح أعمار قرابة 31.1% بين 46 إلى 46 عامًا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com