دخان يتصاعد وسط اشتباكات ميليشيا حزب الله والجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان
دخان يتصاعد وسط اشتباكات ميليشيا حزب الله والجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان

مصادر: ضغوط دولية على لبنان لإبعاد "حزب الله" عن حدود إسرائيل

قالت مصادر سياسية إن ضغوطا دولية تقودها الولايات المتحدة وفرنسا على لبنان؛ لإبعاد عناصر ميليشيا حزب الله عن الحدود حتى شمال نهر الليطاني.

وذكرت المصادر، لـ"إرم نيوز"، أن وفوداً سياسية وأمنية فرنسية تجري زيارات مكوكية بين بيروت وتل أبيب؛ بهدف التوصل إلى تسوية بين الدولتين على قاعدة القرار الدولي 1701، وخصوصاً المادة الثامنة التي تنص على تحييد المنطقة الممتدة من الحدود اللبنانية وحتى شمال نهر الليطاني بجعلها منزوعة السلاح.

ويعني ذلك خروج عناصر "حزب الله" كتنظيم مسلح والفصائل الفلسطينية، التي تشارك في العمليات العسكرية الجارية ضد إسرائيل في جنوب لبنان، وهو ما اعتبرته المصادر أمراً "يصعب تنفيذه"، في ظل أن مقاتلي الميليشيا معظمهم ينحدرون من بلدات جنوبية قريبة من الحدود.

وتحدثت المصادر عن " أفكار جديدة" يطرحها الفرنسيون والأمريكيون في عملية التفاوض الجارية، بينها فتح مسار تفاوضي سريع بسقوف زمنية قصيرة، لتسوية النزاع الحدودي بين لبنان وإسرائيل، لا سيما عند الخط الأزرق.

ويتحفظ لبنان على 13 نقطة حدودية ويطالب بتثبيتها وإعادة إظهارها، وتتوزع بين الناقورة غرباً وصولاً إلى القطاع الشرقي عند بلدة الماري. ويعتبر أن حدوده الدولية الجنوبية مرسمة، وأن ما يجب تعديله هو "الخط الأزرق".

وقالت المصادر إن إعطاء لبنان جزءاً من مطالبه في مسألة النقاط الحدودية، إضافة إلى حل قضية قرية الغجر، التي يقع قسم منها في خراج بلدة الماري اللبنانية، يمكن أن يكون جزءاً من التسوية المطروحة.

أخبار ذات صلة
هل تنجح فرنسا في إبعاد ميليشيا حزب الله عن الحدود مع إسرائيل؟

وترى أن هذا الأمر يعني إعطاء حزب الله "انتصاراً"، بمعنى أن الاشتباكات التي خاضها مع الجيش الإسرائيلي ساهمت في استرداد أراضٍ يطالب بها لبنان.

وتؤكد المصادر أن "لا أجوبة بعد من لبنان وحزب الله أو إسرائيل على هذه الطروحات التفاوضية"، مشيرة إلى أن التحركات الدبلوماسية مستمرة لحين التوصل إلى حل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com