أشخاص يتفقدون الأضرار في أعقاب غارات جوية إسرائيلية في رفح
أشخاص يتفقدون الأضرار في أعقاب غارات جوية إسرائيلية في رفحغيتي

"بلومبيرغ": مجلس الحرب الإسرائيلي يوافق على "اجتياح" رفح

وافق مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي على قرار الهجوم على مدينة رفح في قطاع غزة بعد أن تم إخراج المدنيين لأول مرة، وفقًا لوكالة "بلومبيرغ".

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن السلطات الإسرائيلية مستعدة لتكثيف حملتها العسكرية ضد حركة حماس الفلسطينية مع استمرار محادثات وقف إطلاق النار.

وأكدت أن إسرائيل ستُرسل أيضًا وفدًا إلى قطر لاستئناف المفاوضات حول اتفاق لإعادة الرهائن، على رغم أن مقترح حماس لوقف إطلاق النار، يتضمن مطالب "غير معقولة"، بحسب الإسرائيليين.

أخبار ذات صلة
بعد قرار نتنياهو.. هل بات اجتياح رفح مسألة وقت؟

ورجحت أن تكون إشارة إسرائيل إلى الهجوم، الذي طال انتظاره على رفح، دون إغلاق الباب أمام الطريق الدبلوماسي للخروج من الأزمة، جاءت لممارسة أقصى قدر من الضغط على حماس لإقناع الحركة المدعومة من إيران بالموافقة على صفقة الرهائن.

وأوضحت "بلومبيرغ" أنه ينتظر إسرائيل مهمة معقدة للغاية تتمثل بنقل المدنيين، الذين يقدر عددهم بأكثر من 1.2 مليون فلسطيني، من رفح إلى مناطق آمنة، وهو ما قد يستغرق عدة أيام، إن لم يكن أطول من ذلك.

ونوهت إلى أنه لا توجد إشارة واضحة من المسؤولين الإسرائيليين إلى أين سيذهبون (مدنيو غزة)، رغم تعهد نتنياهو بأن الهجوم العسكري على المدينة لن يحدث إلا بعد السماح للمدنيين بالمغادرة.

أخبار ذات صلة
بلينكن: لا خطة "واضحة وقابلة للتنفيذ" بشأن رفح

ومن المرجح أن تؤدي خطط الاجتياح البري لمدينة رفح، التي تحتضن ثلاثة أرباع سكان قطاع غزة، إلى زيادة التوترات بين إسرائيل والولايات المتحدة، التي لم تطلع بعد على خطة إسرائيل لنقل المدنيين من رفح، بحسب وزير الخارجية أنتوني بلينكن.

وبينت الوكالة أن الولايات المتحدة وحلفاء آخرون حثوا إسرائيل على التخلي عن العملية للسماح بوقف إطلاق النار وتقديم المساعدات الإنسانية، لكن المسؤولين الإسرائيليين يعتقدون أن قيادة حماس والرهائن الذين تم احتجازهم خلال هجوم الحركة في الـ7 من شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، موجودين هناك.

ولفتت الوكالة الأمريكية إلى أن واشنطن لا تزال متفائلة بحذر حول إمكانية التوصل إلى صفقة ووقف مؤقت لإطلاق النار، حيثُ قال الوزير بلينكن في مؤتمر صحفي في فيينا، أخيرًا، "إن اقتراح حماس الأخير وقرار إسرائيل بإرسال وفد إلى المحادثات يعكس الإحساس بإمكانية وإلحاح التوصل إلى اتفاق".

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com