وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق أفيغدور ليبرمان
وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق أفيغدور ليبرمانرويترز

"فضيحة" جديدة تكشف تقاعس الجيش الإسرائيلي في منع هجوم الـ7 من أكتوبر

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق أفيغدور ليبرمان رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، الأربعاء، عن وثيقة أعدها بنفسه قال إنها تصف تماماً ما حدث في هجوم حركة حماس على جنوب إسرائيل يوم الـ7 من أكتوبر.

وأكد ليبرمان، خلال استضافته في أحد برامج "البودكاست" الإسرائيلية، نقلت تفاصيله صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أنه رغم عرضه وثيقته تلك وتحذيراته، فإنه تعرض للتجاهل من قادة المؤسسة العسكرية.

وانتقد ليبرمان "غموض الجيش" الإسرائيلي، حسب وصفه، وصعوبة سماع الانتقادات من الخارج، قائلاً: "الجيش مغلق ولا يتسامح مع أي انتقاد"، في إشارة إلى وثيقته التي عرضها على الجيش.

أخبار ذات صلة
تضم محور فيلادلفيا‎.. إسرائيل تتجهز لبناء منطقة عازلة في رفح

وقال: "كتبت وثيقة تصف بالضبط ما حدث في الـ7 من أكتوبر، وحذرت بضع مرات من مثل هذا السيناريو، وقلت إن وضعنا أسوأ مما كان عليه قبل حرب يوم الغفران".

وأضاف ليبرمان: "لكنهم قللوا من شأن وثيقتي، واستهانوا بتحذيراتي وملاحظاتي، لذلك، فإن مفهوم الجيش الإسرائيلي القائم على الاحتواء وليس المبادرة، يجب أن يتغير جذريًّا"، على حد تعبيره.

وتابع: "على سبيل المثال، في الشمال اليوم لا يبادرون بشيء، لقد تخلوا عن مساحة كاملة من الأرض. نحن بحاجة إلى إنشاء منطقة أمنية جديدة لأنه لم ينجح أي حل دبلوماسي، فقد ضاع الردع الذي كان لدينا".

إدارة الحرب وتفوق حماس

وهاجم رئيس حزب "العمل" السابق بشدة رئيس الوزراء نتنياهو وسياسات حكومة الحرب قائلاً: "إنهم يأخذوننا إلى الدمار، الحكومة لا تخطط لأي شيء، ليس لديها أفق أو خطة لكيفية إدارة الحملة العسكرية، نتنياهو أفقدنا الدعم الدولي".

واعتبر ليبرمان أن "كل ما تفعله الحكومة هو من أجل البقاء السياسي ومجلس الحرب يسير بإسرائيل نحو الضياع، وحماس وزعيمها يحيى السنوار يديران الحرب من داخل الأنفاق بشكل أفضل من نتنياهو".

وشدد السياسي الإسرائيلي على أن "كل من أخفق في الـ7 من أكتوبر يجب أن يرحل بداية من رئيس الحكومة ووزير الدفاع ورئيس الأركان، داعياً الوزيرين غانتس وإزينكوت إلى مغادرة مجلس الحرب لأنهما بلا تأثير" على حد تعبيره.

وعن اليوم التالي للحرب، قال ليبرمان :"إن السلطة الفلسطينية ليست حلاً. إنها ضعيفة. يجب التوصل إلى حل برعاية دولية مع فصلنا تماماً عن غزة. لا ماء ولا طعام ولا كهرباء. الأردنيون يجب أن يكونوا مرتبطين بالحل بدل السلطة".

وفيما يخص ملف "الحريديم"، قال: "الحكومة تنشئ مرة أخرى صدعًا في الشعب، نحن بحاجة لإعداد فرقتين جديدتين للجيش في المرحلة الأولى، وفي الثانية 3 فرق أخرى، لذا يستحيل إعفاء اليهود المتشددين من التجنيد".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com