دبابة إسرائيلية مدمرة خلال الهجوم
دبابة إسرائيلية مدمرة خلال الهجوم(رويترز)

وثائق سرية تكشف تلقي نتنياهو تحذيرا استخباريا سبق هجوم حماس بأشهر

أظهرت وثائق مسربة، تلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحذيرات استخبارية بشأن هجوم حركة "حماس" في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول قبل وقوعه بأشهر، وفق وسائل إعلام عبرية.

وأصدر مكتب نتنياهو الليلة الماضية، بيانًا للرد على تسريب الوثائق، نفى خلاله أن يكون قد تلقى تحذيرات من هذا النوع، واتهم الجيش بـ "قلب الحقائق".

وكشفت قناة "الأخبار 12" النقاب عن أربع وثائق سربها الجيش، كانت قد أرسلت لنتنياهو، قبل شهور معدودة من هجوم حماس على مستوطنات غلاف غزة.

الوثائق الأربع سُرِّبت بعد أمر قضائي صدر استجابة لدعوة قدمتها جمعية حقوقية تحمل اسم "هتسلاحا/ نجاح"، كانت قد طالبت بمعلومات حول الإفادات التي عُرضت على نتنياهو قبل الحرب.

أخبار ذات صلة
"مذكرات نتنياهو".. تفاصيل اللحظات الأولى بعد هجوم حماس

ماذا تقول الوثائق؟

وأكد بيان للجيش، إرسال 4 وثائق أعدتها الاستخبارات العسكرية إلى نتنياهو، بين أشهر آذار/مارس، ويوليو/تموز 2023.

وتتطرق الوثائق لكيفية نظرة من أسماهم الجيش "أعداء إسرائيل" على الجبهات كافة، للأزمة التي تضرب البلاد ولا سيما الجيش، بفعل تداعيات قانون الإصلاحات القضائية.

وحذرت الوثائق، من أن "أعداء إسرائيل على جميع الجبهات" لاحظوا حالة الفرقة التي تمر بها إسرائيل ولا سيما الجيش.

وحملت الوثائق عنوان "إيران وحماس وحزب الله أدركوا أن لديهم فرصة لشن عاصفة متكاملة".

وورد بها أن تلك الجهات ترى حالة التخبط الداخلي في إسرائيل، وكيف أنها تضعف نفسها بنفسها، وأن كل أطراف المنظومة يرون أن إسرائيل تواجه أزمة حادة وغير مسبوقة.

وجاء في الوثائق أن تلك الأزمة تنذر بخطر يهدد التماسك ويضعف إسرائيل، وأن إيران وحزب الله وحماس أدركوا هذا الضعف الذي سينتهي بانهيار إسرائيل، ويعد الوضع الراهن فرصة بالنسبة لهم لتعميق أزمة إسرائيل.

أخبار ذات صلة
مستشار نتنياهو ينفي تلقي تحذيرا ملموسا بشأن هجوم حماس

مكتب نتنياهو يرد

ونوّهت القناة، إلى أن نتنياهو كان قد نفى في أكتوبر/تشرين الأول 2023، عقب هجوم حماس، أن يكون قد تلقى تحذيرات مسبقة بشأن هجوم وشيك على المستوطنات، وتمسك برواية أن من يتحدث عن تحذيرات مسبقة يدلي بروايات كاذبة، وأنه لم يتلق أي تحذير بشأن نوايا حرب لدى حماس.

رواية نتنياهو تؤكد أن التقديرات التي وضعتها الأجهزة الاستخبارية، بما في ذلك الاستخبارات العسكرية "أمان"، وجهاز الأمن العام "الشاباك" خلت من الحديث عن تخطيط حماس لعمل من هذا النوع، وأكدت أن الحركة تحت الردع.

وأصدر مكتب نتنياهو، ردًّا على ما ورد في الوثائق، شنّ خلاله هجومًا حادًّا على الجيش وعلى ما ورد في تلك التسريبات.

ونقل موقع "واللا" بيان مكتب نتنياهو الذي ورد به أنه "لم يتلق أي تحذير بشأن هجوم وشيك لحماس في أي من الوثائق الأربع المشار إليها، وأن التقديرات التي وردت في الوثائق تشير إلى العكس".

وأوضح مكتب رئيس الوزراء، أن "التقديرات التي وردت بالوثائق من شعبة التخطيط التابعة للاستخبارات العسكرية، أكدت أن حماس لا ترغب في مهاجمة إسرائيل من غزة، وأن وجهتها نحو التسوية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com