محور نتساريم.. سلاح إسرائيل لحكم غزة بعد الحرب

محور نتساريم.. سلاح إسرائيل لحكم غزة بعد الحرب

بالتوازي مع عمليته العسكرية في رفح، لا يتوقف الجيش الإسرائيلي عن التحرك على مستوى وسط القطاع وتحديدًا على محور نتساريم الإستراتيجي، وهي منطقة عازلة يتم إحداثها لفصل شمال غزة عن جنوبها.

وتخطط إسرائيل، من خلال إحداث هذه المنطقة، إلى تقسيم القطاع إلى جيوب صغيرة جدًا يسهل التحكم فيها والسيطرة عليها، فيما بدا أنه استعداد لحكم القطاع وإدارته بعد إنهاء الحرب، رغم أن حكومة نتنياهو ترفض الحديث عن خططها بهذا الشأن.

ويمتد محور نتساريم على طول 6 كيلومترات، من شرق غزة إلى غربها، ويقع بين مدينة غزة والمحافظة الوسطى، ويستمد تسميته من اسم مستوطنة "نتساريم" السابقة التي كانت مقامة فيه، وتم تفكيكها، العام 2005، عندما قرر الجيش الإسرائيلي الانسحاب من القطاع تحت قيادة أرييل شارون.

أخبار ذات صلة
لبناء محور "نتساريم".. إسرائيل تنسف المغراقة في غزة

وتُعدّ منطقة نتساريم شبه خالية من السكان، فمعظمها أراضٍ زراعية، ويوجد بها عدد قليل من المؤسسات والمنشآت.

ومع ذلك، خلّفت عملية إحداث هذا المحور دمارًا كبيرًا طال 750 مبنىً لإحداث المنطقة العازلة، و250 مبنىً آخر في منطقة الرصيف العائم الذي تم إنشاؤه حديثًا، وفق تقارير عبرية.

وأكد تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن الجيش الإسرائيلي أنشأ، حتى الآن، 3 قواعد عمليات، منذ شهر مارس الماضي، في هذه المنطقة.

وكانت القناة الإسرائيلية 14 نشرت تقريرًا، في فبراير الماضي، يسلط الضوء على شارع عسكري أطلق عليه اسم "طريق 749"، وظهر في التقرير أنه كان مخططًا له منذ بداية العملية البرية على قطاع غزة، وهو الذي تم توسيعه، في وقت لاحق، بعمق 3 كيلومترات على جانبيه الشمالي والجنوبي، ليكون نقطة ارتكاز للجيش الإسرائيلي.

ومن شأن هذه المنطقة العازلة على مستوى محور نتساريم أن تعقّد عملية عودة النازحين إلى شمال قطاع غزة، الأمر الذي ترفضه إسرائيل بشدة، خشية أن تعيد حماس تجميع قواتها، وتمثل هذه النقطة إحدى النقاط الخلافية في محادثات الهدنة المتعثرة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com