أشخاص يحتجون خارج اجتماع عقده الرئيس الإسرائيلي مع عائلات "الرهائن" في غزة
أشخاص يحتجون خارج اجتماع عقده الرئيس الإسرائيلي مع عائلات "الرهائن" في غزةرويترز

تقرير: إسرائيل توظف الذكاء الاصطناعي لتحديد موقع الرهائن في غزة

يسعى خبراء في التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي في إسرائيل إلى محاولة دراسة الصور المتعلقة بهجوم حركة حماس، يوميًا لمحاولة تحديد موقع "الرهائن" المحتجزين في قطاع غزة، وفق ما ذكره تقرير إخباري فرنسي.

ويقول التقرير الذي نشره موقع "سي نيوز" إنّ العمل يتم عن طريق أعضاء شركة الاتصالات بواسطة الذكاء الاصطناعي وبرامج التعرف على الوجه، لتحليل صور الهجمات وعمليات الاختطاف.

وقال المدير العام للشركة، والعضو السابق في اللجنة التنفيذية الإسرائيلية وخبير الأمن السيبراني، رافائيل فرانكو: "نحاول معرفة ما إذا كانوا على قيد الحياة، أريد تقديم دليل".

ويضيف التقرير أنّه بتحديد الموقع الجغرافي والبرمجة والاستفادة من المتعاونين الناطقين باللغة العربية، تبذل هذه المنظمة التطوعية كل ما في وسعها لإنقاذ المحتجزين.

وتلعب هذه المبادرة دوراً حاسماً في هذا الصراع، حيث تمكنت من التعرف على حوالي ستين رهينة في غضون ثلاثة أسابيع، وفق تأكيده.

وينقل التقرير عن شخص يدعى شاي وينكرت عمر، قوله إنه رأى ابنه لآخر مرة، بملابسه الداخلية ومقيد في مؤخرة شاحنة، في مقطع فيديو نشرته "حماس" على "تليغرام".

أخبار ذات صلة
حماس: لن نناقش مصير أسرى الجيش الإسرائيلي حتى انتهاء عدوانه على غزة

وقد تم احتجاز الشاب البالغ من العمر 22 عامًا، خلال هجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر في إسرائيل أثناء حضوره مهرجانًا.

وهناك أكثر من 200 شخص، منهم إسرائيليون ومزدوجو جنسية وأجانب محتجزون لدى حماس، بحسب الجيش الإسرائيلي.

ويضم فريق العمل المخصص لهذه المهمة مهندسين في الإعلام والبرمجيات ومتخصصين في تحديد المواقع من خلال شبكات التواصل والمواقع الإلكترونية، وفقًا للتقرير.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com