الرصيف البحري العائم أمام قطاع غزة
الرصيف البحري العائم أمام قطاع غزةرويترز

ما حقيقة استغلال واشنطن للرصيف العائم في تحرير الرهائن؟

تحدثت تقارير صحفية عن دور للرصيف الأمريكي العائم أمام قطاع غزة في عملية إنقاذ الرهائن الإسرائيليين الأربع يوم السبت، بينما زعمت وسائل إعلام أخرى بأن واشنطن قدمت معلومات استخبارية عن طريق فريق أمريكي متمركز في إسرائيل.

فيما يتعلق باستغلال الرصيف في عملية إنقاذ الرهائن الإسرائيليين، أصدرت القيادة المركزية الأمريكية، "سنتكوم" بيانا نفت فيه أي دور لواشنطن في استخدام الرصيف العائم في عملية إنقاذ الرهائن الإسرائيليين لدى حماس، من مخيم النصيرات في قطاع غزة.

أخبار ذات صلة
من هم الرهائن الإسرائيليون المحررون؟ (صور)

وكانت قد تحدثت تقارير عن دخول القوات لتحرير الرهائن في غطاء إنساني عبر سيارات مساعدات إلى المخيم قادمة من الرصيف البحري العائم.

وفي بيانها، قالت "سنتكوم": "لم يتم استخدام الرصيف الإنساني العائم بما في ذلك معداته وأفراده وأصوله في عملية إنقاذ الرهائن"، مضيفاً: "الرصيف البحري تم إنشاؤه لهدف واحد، وهو نقل المساعدات إلى سكان غزة".

أما في إطار تقديم أمريكا مساعدة ميدانية لحليفتها تل أبيب لإنقاذ الرهائن من الأسر، فقد أشارت صحيفة "واشنطن بوست" إلى أن الفريق يتكون من أفراد العمليات الخاصة والمخابرات العاملين في السفارة بالقدس، وهم موجودون منذ بدء الحرب في قطاع غزة، على حد قولها.

أخبار ذات صلة
خُطفت على دراجة.. فيديو لأشهر رهينة إسرائيلية بعد تحريرها

وبحسب التقرير، تم الحصول على لقطات جوية من طائرات أمريكية مسيرة أطلقت فوق سماء غزة، ساعدت في الوصول للرهائن.

وأشار موقعا "أكسيوس" و"نيويورك تايمز" أيضاً عن مشاركة الولايات المتحدة في عملية الإنقاذ.

إلا أن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي في تصريحات صحفية، نفى أن يكون لأمريكا أي دور في عملية تحرير الرهائن.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com