جندي إسرائيلي في قطاع غزة
جندي إسرائيلي في قطاع غزةرويترز

إسرائيل تسعى لـ"إطباق الخناق" على خان يونس (فيديو)

بدأ الجيش الإسرائيلي بالتقدم لأول مرة من المحور الجنوبي لمدينة خان يونس، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي مكثف، بالإضافة إلى توغل من المحور الغربي للمدينة وحصار لمراكز الإيواء، وهو تحرك يراه محللون يهدف إلى "إطباق الخناق على المنطقة".

وقال الخبير في الشؤون العسكرية الدكتور رائد موسى إن "العملية العسكرية في خان يونس قد بلغت منتصفها بعد أن توغّل الجيش الإسرائيلي من المحورين الشرقي والشمالي للمحافظة منذ بداية العملية وخاض فيها اشتباكات عنيفة جدًا ودمّر أكثر من 50% من مباني تلك المناطق، فضلًا عن تجريف الشوارع والبنية التحتية".

وأضاف موسى في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "الجيش الإسرائيلي المقتحم لتلك المناطق استخدم سياسة الأرض المحروقة حيث قام بعمليات تفخيخ وتفجير لآلاف المنازل في المناطق الشرقية، ومناطق وسط المدينة بعد أن قام بجمع معلومات استخباراتية حول الطبيعة الطبوغرافية لعمق المحافظة فضلًا عن طبيعة فتحات الأنفاق وأماكن تواجدها".

وأوضح أن "الجيش الإسرائيلي لم ينه عملياته تمامًا في تلك المحاور ولكنه استطاع أن يبسط قوات المشاة على الأرض وأن يتمركز في تلك المناطق بعد أن خاض اشتباكات واسعة مع المقاتلين الفلسطينيين الذين يستخدمون قذائف مضادة للدروع (الياسين 105)".

وحول الحديث عن المحاور القتالية الجديدة - المحورين الغربي والجنوبي لمدينة خان يونس - قال الخبير في الشؤون العسكرية إن "الجيش الإسرائيلي يسعى للانتقال إلى المرحلة التالية وهي إطباق الخناق على المحافظة والوصول إلى عمق تلك المناطق".

وتابع موسى أن "الجيش الإسرائيلي استخدم منذ فجر اليوم القذائف المدفعية برًا وبحرًا على منطقة المواصي غرب خان يونس والتي تؤوي عشرات الآلاف من النازحين وأوقع في صفوفهم عشرات القتلى والجرحى لمحاولة إفراغها من أكبر قدر ممكن من المدنيين ليسهل عليه عمليات التحرك والقتال دون أي ضغوط دولية".

أما المحور الجنوبي للمدينة الذي يتقاطع مع محافظة رفح عبر الطريق الرئيسي وهو شارع صلاح الدين، فيسعى من خلاله إلى قطع عمليات الإمداد تمامًا عن المحافظة وقطع التواصل الجيوغرافي بينهما مع استمرار التقدم باتجاه العمق، بحسب المحلل العسكري.

من جهته، قال الباحث في الشأن السياسي الفلسطيني يحيى قاعود، إن "الجيش الإسرائيلي يسعى إلى الوصول لكل بقعة في قطاع غزة، ومنذ بداية الحرب وسلوكه يشير إلى أنه لا يلتزم ولا يكترث بما يقوله عن ممرات إخلاء آمنة ومناطق آمنة".

أخبار ذات صلة
"خطة الـ 90 يومًا".. سيناريو متدرج لإنهاء الحرب في غزة

وأضاف قاعود في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "الجيش الإسرائيلي استهدف المدنيين أثناء نزوحهم واستهدف مدارس الإيواء، لذلك ليس مستغربًا أن يهاجم المناطق التي يقول عنها آمنة، لا سيما مناطق غرب خان يونس (المواصي) التي أشار في خرائطه عشرات المرات إلى أنها هي المنطقة الوحيدة الآمنة في قطاع غزة وها هو الآن يقصفها بعشرات القذائف المدفعية موقعًا عشرات المجازر".

وأوضح أن "هدف الجيش الإسرائيلي الرئيسي من هذه الحرب هو تهجير أهل غزة إلى خارجها ويستخدم من أجل ذلك كل الوسائل بلا أي ضوابط إنسانية أو أخلاقية لتحقيق هذا الهدف".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com