جثامين يُجرى نقلها من مكان الغارة الإسرائيلية على خيام نازحين في رفح بغزة
جثامين يُجرى نقلها من مكان الغارة الإسرائيلية على خيام نازحين في رفح بغزةرويترز

واشنطن تقيّم غارة رفح الدامية.. هل تجاوزت خطوط بايدن الحمراء؟

كشف موقع "أكسيوس" نقلا عن مسؤولين أمريكيين، أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، تقيّم ما إذا كانت الغارة الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل  أكثر من 45 فلسطينيًا بقصف خيام نازحين بمدينة رفح ضمن قطاع غزة، الأحد الماضي، مثّلت انتهاكًا لـ"الخط الأحمر" الذي وضعه الرئيس بايدن.

في وقت سابق من هذا الشهر، هدد بايدن، بتعليق تسليم بعض الأسلحة الهجومية أمريكية الصنع إذا دخلت إسرائيل المراكز السكانية في رفح، المدينة الواقعة جنوبي غزة، التي تعد المعقل الأخير لحركة حماس، بحسب الموقع.

أخبار ذات صلة
مجلس النواب الأمريكي يلزم بايدن بإرسال أسلحة لإسرائيل

كانت الغارة الجوية هي الحادث الأكثر دموية في رفح منذ أن بدأت إسرائيل هجومها على المدينة في أوائل مايو/ أيار الحالي؛ إذ أفاد مسؤولو الصحة في غزة التي تديرها حركة حماس، أن نساء وأطفالا كانوا من بين القتلى.

حدثت الغارة، بعد أيام قليلة من أمر محكمة العدل الدولية إسرائيل بوقف العمليات العسكرية على الفور في رفح.

أعلن الجيش الإسرائيلي، يوم الاثنين، أنه فتح تحقيقًا عملياتيًا في الغارة الجوية. ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مقتل المدنيين بأنه "خطأ مأساوي".

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض لموقع Axios، إن إدارة بايدن تعمل بنشاط على إشراك الجيش الإسرائيلي وشركائه على الأرض لتقييم ما حدث.

خلف الكواليس

كشف "أكسيوس"، أيضًا أن مسؤولي البيت الأبيض شعروا في الأيام التي سبقت الغارة الجوية الكارثية، أنهم تمكنوا من التأثير بشكل كبير على خطط العمليات الإسرائيلية في رفح بطريقة من شأنها أن تمنع وقوع إصابات جماعية بين المدنيين، وفقًا لثلاثة مسؤولين أمريكيين.

ويشير الموقع إلى محادثات مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، في إسرائيل الأسبوع الماضي؛ إذ أجرى عدة ساعات من المناقشات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين حول عملية رفح. وتضمنت تلك المحادثات إحاطة مفصلة من وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي.

وقال مسؤول أمريكي كبير، إن سوليفان شعر أن العديد من مخاوف الإدارة قد تم تناولها في خطط إسرائيل المحدثة بشأن رفح، وإنه من الممكن رؤية كيف يمكن تنفيذ عملية دون تجاوز "الخطوط الحمراء" التي وضعها بايدن.

وأدى هذا التقييم إلى تخفيف الولايات المتحدة معارضتها لتوسيع الجيش الإسرائيلي عملياته في رفح، والتي شملت الغارة الجوية يوم الأحد.

وقال مسؤول أمريكي، إن حادث رفح من المرجح أن يزيد الضغوط السياسية على بايدن لتغيير سياسته تجاه الحرب في غزة، بحسب الموقع.

رواية الجيش الإسرائيلي

ويورد أكسيوس الرواية الإسرائيلية للغارة (المجزرة) وكيف حدثت؛ إذ قال الجيش إن الغارة نُفذت بناءً على معلومات استخباراتية سابقة أشارت إلى وجود مسؤولين كبار في حماس كانوا يخططون لشن هجمات في الضفة الغربية.

وقال مسؤول دفاعي إسرائيلي، إن الغارة نفذتها طائرة مقاتلة استخدمت "ذخيرتين برأس حربي مخفض"، وقالا إنهما مخصصتان خصيصًا لضرب هذا النوع من الأهداف.

أخبار ذات صلة
غارة رفح.. إسرائيل تعلن نتائج تحقيقاتها الأولية

وقال المسؤول، إن القنابل أسقطت على بعد 40 مترا تقريبا من مخيم الخيام، ومن المرجح أنها تسببت في الحريق الذي أدى إلى مقتل عشرات الفلسطينيين.

وقال الجيش الإسرائيلي : "قبل الغارة، تم اتخاذ عدد من الخطوات لتقليل خطر إلحاق الأذى بالمدنيين غير المتورطين أثناء الغارة، بما في ذلك إجراء المراقبة الجوية، ونشر ذخائر دقيقة من قبل القوات الجوية الإسرائيلية، والحصول على معلومات استخباراتية إضافية".

"بناء على هذه التدابير، تم التقييم أنه لن يكون هناك ضرر متوقع للمدنيين غير المشاركين. ويأسف جيش الدفاع الإسرائيلي لأي ضرر يلحق بالمدنيين غير المشاركين أثناء القتال".

أخبار ذات صلة
الجيش الإسرائيلي: نحقق بغارة رفح "الجسيمة جدًّا"

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com