آثار قصف استهدف مكتب وكالة فرانس برس في غزة
آثار قصف استهدف مكتب وكالة فرانس برس في غزةوسائل إعلام فلسطينية

الجيش الإسرائيلي يقصف مكتب "فرانس برس" في غزة

أصيب مكتب وكالة "فرانس برس" في مدينة غزة، التي تتعرّض لقصف إسرائيلي من دون هوادة، بأضرار جسيمة بعد قصف طاله، وفق ما أفاد موظف متعاون مع وكالة فرانس برس، الجمعة.

ووكالة فرانس برس هي الوكالة الدولية الوحيدة التي تبث بشكل مباشر من مدينة غزة من دون توقف.

وقال المتعاون مع فرانس برس، الذي تفقّد المكان صباح الجمعة، إن قذيفة متفجرة يبدو أنها اخترقت غرفة الموظف التقني في مكتب غزة من الشرق إلى الغرب في الطابق الأخير من المبنى المؤلف من 11 طابقا، ما دمّر جدارا في الغرفة وأوقع أضرارا بالغة في غرفتين مجاورتين.

كما تسبّب عصف الانفجار بتضرّر أبواب غرف أخرى في الطابق وأصاب خزانات مياه على سطح المبنى.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن أجهزته "تحقّقت من المعلومة مرات عدة"، وإن الجيش "لم ينفذ ضربة على هذا المبنى".

ودان رئيس مجلس إدارة فرانس برس، فابريس فريس، "قصف المكتب الذي مكانه الجغرافي معروف من الجميع"، معتبرا أن "تداعيات هذه الضربة كان يمكن أن تكون كارثية لو لم يكن فريق الوكالة قد أُجلي من المدينة".

وأظهر بث مباشر من كاميرا وكالة فرانس برس، المتواصل على مدى 24 ساعة من مدينة غزة، أن الضربة وقعت الخميس بضع دقائق، قبل الظهر بالتوقيت المحلي (10,00 ت غ).

وأظهرت صور التقطت الجمعة للواجهة الخارجية للمبنى، الذي يضم في الطابقين الأخيرين منه مكاتب فرانس برس في غرب حي الرمال في مدينة غزة القريب من المرفأ، فجوة كبيرة على مستوى مكتب الوكالة.

ولم يكن أحد من فريق فرانس برس، المؤلف من ثمانية أشخاص في غزة، موجودا في المكتب لحظة وقوع القصف.

وانتقل صحافيو فرانس برس من مدينة غزة إلى جنوب القطاع في 13 أكتوبر، بعد التحذير الإسرائيلي للمدنيين بإخلاء منطقة الشمال التي تنفذ فيها إسرائيل عمليات عسكرية واسعة، وتعتبرها مركز عمليات حركة حماس.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com