عنصران من "حركة الشباب" في الصومال
عنصران من "حركة الشباب" في الصومالرويترز

هجوم مضاد لحركة الشباب يوقع خسائر كبيرة في صفوف الجيش الصومالي

شن مسلحو حركة الشباب في الصومال، هجوماً مضاداً، في مطلع الأسبوع، على قوات الجيش الصومالي؛ ما تسبب في إصابة عشرات الجنود ومقتل عدد غير معروف، وفقاً لما قاله جنود ومسؤولون في مستشفى.

واستهدف الهجوم قوات في بلدة "عوس ويني" التي استعادتها السلطات من حركة الشباب قبل أيام في إطار أكبر هجوم على حركة الشباب منذ سنوات.

وبدأت الحملة العسكرية الحكومية في وسط البلاد، العام الماضي، وتكثفت في الأيام الأخيرة؛ مما أدى إلى السيطرة على معقل المتشددين في "عيل بور" يوم الجمعة.

لكن الهجوم الذي وقع في "عوس ويني" في اليوم التالي سلط الضوء على ضعف الجيش أمام الهجمات المضادة في المناطق التي تتحصن فيها حركة الشباب منذ فترة طويلة. ولم تعلن الحكومة الصومالية سوى عن إحباط الهجوم. فيما امتنع متحدثون عسكريون ووزير الداخلية عن التعليق على الهجوم.

وقال جندي يدعى ظاهر إنه متيقن من أن "العديد" من الجنود والمسلحين قُتلوا في المعركة لكنه لم يتمكن من تحديد عددهم.

وقالت أربعة مصادر في مستشفى عسكري، طلبت عدم ذكر اسمها، إن 50 جندياً مُصاباً على الأقل نقلوا إلى هناك لتلقي العلاج.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com