جنود إسرائيليون في غزة
جنود إسرائيليون في غزة رويترز

نقص "حاد" في العنصر البشري.. حرب غزة تستنزف الجيش الإسرائيلي

وضعت حرب غزة المتواصلة منذ أكثر من 8 أشهر، والتطورات على جبهة جنوب لبنان، الجيش الإسرائيلي أمام معضلات كبرى غير مسبوقة، على الرغم من الدعم الغربي الكبير الذي حظيت به إسرائيل، أبرزها تجلى في قلة أعداد العناصر البشرية.

وأبلغ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي القيادة السياسية بحاجة الجيش إلى 15 كتيبة جديدة، بحجم فرقة عسكرية تضم 4500 جندي، حتى يتمكن من مهامه على عدة جبهات.

وحذر رئيس أركان الجيش في رسالة للقيادة السياسية من النقص الحاد في القوى البشرية داخل الجيش الإسرائيلي لتحقيق الأهداف المطلوبة، وفقًا لما أوردته القناة 12 الإسرائيلية.

أخبار ذات صلة
قرار إسرائيلي يقرع طبول الحرب مع لبنان

حل مؤقت

ويأتي ذلك تزامنًا مع أزمة تصويت الكنيست الإسرائيلي على قانون يعفي اليهود "الحريديم" من الخدمة العسكرية.

وأشار هاليفي إلى أن العمل يجري حاليًا على حل مؤقت من خلال إنشاء 5 كتائب تتألف من جنود أُعفوا سابقًا.

كما أكد رئيس أركان الجيش أن أزمة القوى البشرية في الجيش مكلفة للغاية، وأن المبلغ الذي أُنفِق من خزينة الدولة منذ بداية الحرب لتجنيد قوات الاحتياط تجاوز 40 مليار شيكل.

وتجنّد إسرائيل أكثر من 635 ألف جندي، بينهم 173 ألف جندي في الخدمة حاليًا، و464 ألفاً من جنود الاحتياط.

ويوجد داخل إسرائيل أكثر من مليون و700 ألف شخص مؤهل للخدمة العسكرية.

استدعاء 50 ألف جندي

وقبل أيام صادقت الحكومة الإسرائيلية على استدعاء 50 ألف جندي احتياط إضافي، وهو ما يرفع عدد جنود الاحتياط إلى 350 ألفا.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن هذا الدعم الإضافي للجيش الإسرائيلي يأتي في ظل احتمال شن عملية عسكرية واسعة في الشمال ضد ميليشيا حزب الله ولتوسيع العملية البرية في رفح.

ووفقًا لوسائل إعلام إسرائيلية، فإن الجيش يعاني من نقص في العنصر البشري، وقدرت ذلك بالحاجة إلى نحو 7 آلاف ضابط إضافي، فيما ذكر بيان للجيش أن نصف القوات المطلوبة ستوزع على مهمات قتالية، وفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت".

وتشير تقارير إسرائيلية إلى أن آلاف الجنود أُصيبوا بأعراض صدمات نفسية جراء الحرب في غزة، فيما اضطر الجيش إلى تسريح المئات من الجنود.

وفي وقت سابق، أظهر مسح أجرته شعبة شؤون الموظفين في الجيش الإسرائيلي أن هناك انخفاضًا كبيرًا في استعداد الضباط الدائمين للبقاء في الخدمة، إذ أعرب 42% من الضباط عن رغبتهم في مواصلة الخدمة مقارنة بـ 49% في أغسطس/ آب 2023.

وتعد الخدمة العسكرية إلزامية في إسرائيل لمن يبلغون 18 عامًا، إذ يخدم الرجال 36 شهرًا، وتخدم النساء 24 شهرًا، وتأتي إسرائيل في المرتبة العاشرة عالميًا من حيث نسبة الإنفاق العسكري.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com