فلسطينيون يقودون دراجة نارية قرب مبنى الجامعة الإسلامية المدمر في غزة
فلسطينيون يقودون دراجة نارية قرب مبنى الجامعة الإسلامية المدمر في غزةAFP

ماذا تبقى من جامعات غزة بعد الحرب؟

دمر الجيش الإسرائيلي مقرّين لجامعتين فلسطينيتين في غزة، ما زاد من أثر الضربة التي طالت المؤسسات التعليمية والأكاديمية في القطاع، منذ الحرب التي بدأت في 7 أكتوبر 2023.

وفجر الجيش الإسرائيلي مقر جامعة الإسراء، جنوبي مدينة غزة، كما أعاد قصف أجزاء من مبانٍ للجامعة الإسلامية غربي المدينة، بعد أن كان قصفها في وقت سابق عبر سلسلة غارات مكثفة.

وانضمت جامعتا الإسراء والإسلامية إلى قائمة من الجامعات التي تعرضت للتدمير بشكل كلي أو جزئي، تضم جامعات الأزهر والقدس المفتوحة وكليات أخرى تم تدميرها خلال الحرب.

أخبار ذات صلة
"صحة غزة": إسرائيل تتعمد تدمير المستشفيات

وبحسب إحصائيات المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، فقد دمرت العمليات العسكرية للجيش الإسرائيلي 97 مدرسة وجامعة بشكل كلي، و295 أخرى بشكل جزئي.

وقالت جامعة الإسراء إن "الجيش الإسرائيلي نسف مبنى الدراسات العليا وكليات البكالوريوس الرئيسي جنوبي مدينة غزة، بعد نحو سبعين يوما من احتلاله واستخدامه قاعدةً عسكرية لآليّاته ومركزاً لقنص المواطنين المدنيين العزّل في مناطق شارع الرشيد والمغراقة والزهراء، ومعتقلاً مؤقتاً للتحقيق مع المواطنين قبل نقلهم".

وأضافت في بيان لها أن "القصف طال أيضاً المتحف الوطني الذي لطالما اعتزّت جامعة الإسراء بتأسيسه متحفاً وطنياً مرخصاً من وزارة الآثار هو الأول على مستوى الوطن، ضمّ بين جنباته أكثر من ثلاثة آلاف قطعة أثرية نادرة".

عشرات آلاف الطلبة أصبح مصيرهم مجهولاً بعد تدمير عدد من أبرز الجامعات الفلسطينية في غزة
بصري صالح، وكيل وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية

واتهمت الجامعة الجيش الإسرائيلي بنهب القطع الأثرية قبل نسف مبنى المتحف "للتغطية على آثار جريمتهم".

وأوضحت أن "استهداف مؤسسات التعليم في قطاع غزة يأتي ضمن سياق قديم وممنهج لم يتوقف يوماً منذ بداية هذا الصراع، حاول الاحتلال من خلاله تعميم ثقافة الجهل وإقصاء أبناء الشعب الفلسطيني عن مواكبة مسيرة العلم والحضارة".

بدورها، قالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الفلسطينية إن "تدمير الجامعات والمؤسسات التعليمية مخالفة وانتهاك واضح لكافة القوانين والمواثيق والأعراف الدولية التي تضمن حماية المؤسسات التعليمية وتصون حرمتها".

أخبار ذات صلة
"لوموند": "حرب مزيفة" بين إسرائيل وميليشيا حزب الله

وشددت، في بيان لها وصل "إرم نيوز" نسخة منه، على "ضرورة أن تتحمل المؤسسات الإنسانية والحقوقية الدولية مسؤولياتها لوقف سياسة تدمير المؤسسات التعليمية".

من جانبه، قال وكيل وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية بصري صالح إن "عشرات آلاف الطلبة أصبح مصيرهم مجهولاً بعد تدمير عدد من أبرز الجامعات الفلسطينية في غزة".

وأضاف، في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "تدمير الجامعات يأتي في سياق سياسة تجهيل تعتمدها الحكومة الإسرائيلية خلال الحرب المستمرة في قطاع غزة"، مشيراً إلى أنه "من المبكر إحصاء خسائر قطاع التعليم العالي في غزة جراء الحرب المستمرة".

 وأكد أن "كبريات الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة تعرضت للتدمير، خاصة الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر وجامعة القدس المفتوحة"، داعياً إلى "ضرورة اتخاذ موقف دولي واضح من استهداف المؤسسات التعليمية في غزة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com