عناصر تتبع ميليشيا الحوثي تسيطر على سفينة في البحر الأحمر
عناصر تتبع ميليشيا الحوثي تسيطر على سفينة في البحر الأحمررويترز

تقرير: الضربات التي استهدفت الحوثيين "لم تُحقق الردع"

ذكر تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن الهجمات الصاروخية التي شنتها أمريكا وبريطانيا على أهداف تابعة لميليشيا الحوثي لم تحقق الردع المطلوب ولم تتمكن من إيقاف الجماعة، ولو مؤقتًا، من استهداف الشحن البحري في البحر الأحمر.

وبحسب التقرير، فإن استهداف ميليشيا الحوثي لسفينة شحن أمريكية، أمس الإثنين، وإلحاق ضرر كبير فيها يُشير بشكل واضح إلى أن قدرات الجماعة لا تزال موجودة، وإنها قادرة على شن هجمات انتقامية أخرى على سفن الشحن وحتى البوارج والسفن الحربية الأمريكية والإنجليزية.

أخبار ذات صلة
خامنئي يدعو ميليشيا الحوثي إلى مواصلة هجمات البحر الأحمر

وقال مسؤولون أمريكيون، إن ميليشيا الحوثي لا تزال تحتفظ بنحو ثلاثة أرباع قدرتها على إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على السفن التي تعبر البحر الأحمر، مبينين أن العديد من أنظمة الأسلحة الخاصة بهم موجودة على منصات متنقلة ويمكن نقلها أو إخفاؤها بسهولة.

ولفت التقرير إلى أن هجمات الحوثيين، التي جاءت تضامنًا مع غزة بحسب زعم قياداتهم، تسببت على مدى الأشهر الثلاثة الماضية إلى انهيار حجم البضائع العابرة لقناة السويس؛ ويبدو أن "تحالف الازدهار" أو الهجمات الأخيرة، التي استهدفت أكثر من 60 هدفًا، لم تتمكن من تغيير المعادلة.

 واستمرت شركات الشحن بتحويل سفنها حول الساحل الجنوبي لأفريقيا، حيث بلغ حجم الحاويات المنقولة عبر البحر الأحمر في كانون الأول/ ديسمبر نصف ما كان عليه في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وفقًا لمعهد كييل للاقتصاد العالمي.

كما صرحت مصانع للسيارات في أوروبا بأنها ستعلق الإنتاج بسبب تعطل سلاسل التوريد الخاصة بها، علاوة على قيام بعض الدول بإيقاف شحنات الغاز الطبيعي المسال عبر البحر الأحمر. 

ورجح التقرير، أن تواجه أوروبا تكاليف شحن أعلى بكثير، حيث ارتفعت تكلفة شحن الحاوية بين آسيا وأوروبا أكثر من الضعف لغاية الآن.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com