في الذكرى الـ27 للغزو.. الكويتيون يختلفون حول تسميته بـ“العراقي أم الصدامي“ – إرم نيوز‬‎

في الذكرى الـ27 للغزو.. الكويتيون يختلفون حول تسميته بـ“العراقي أم الصدامي“

في الذكرى الـ27 للغزو.. الكويتيون يختلفون حول تسميته بـ“العراقي أم الصدامي“

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

شهد إحياء الكويتيين، أمس الأربعاء، الذكرى الـ27 للغزو العراقي للكويت، خلافًا فيما بينهم حول مصطلحين يصفان الغزو، هما ”العراقي“ و“الصدامي“ نسبة للرئيس العراقي صدام حسين الذي قاد الغزو في الثاني من أغسطس/ آب العام 1990.

وعلى موقع ”تويتر“ الذي اتخذه كثير من الكويتيين ساحة لإحياء الذكرى الأليمة، برز الخلاف بين المغردين حول وصف الغزو بالعراقي أو بالصدامي، مع تمسك كل فريق برأيه وتقديمه لمبررات.

والخلاف حول المصطلح ليس جديدًا على الكويتيين، إذ سبق أن أصدرت وزارة الخارجية الكويتية تعميمًا بعدم استخدام مصطلح ”الغزو الصدامي“، واستخدام مصطلح الغزو العراقي، كما هو مذكور في مجلس الأمن.

لكن الخلاف حول المصطلح وصل أوجه هذا العام بعد أن استخدمت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) مصطح ”الغزو الصدامي“ في حديثها عن الغزو بإحدى موادها الإخبارية، قبل أن تحذف المصطلح وتستخدم مكانه ”الغزو العراقي“ بعد انتقادات لاذعة تعرضت لها من قبل مغردين كويتيين.

وقال الإعلامي الكويتي صلاح العلاج‏، في تغريدة حول السجال الدائر: ”سمو الأمور بمسمياتها، اسمه الغزو العراقي لدولة الكويت، العرااااااااقي مو الصدامي!! عمركم سمعتوا عن الغزو الهتلري“.

وكتب الإعلامي الكويتي ثامر الدخيل في السياق ذاته: ”حكومتنا العزيزة. اسمه الغزو العراقي الغاشم، الجيش الذي غزانا يوم 2 أغسطس، لم يكن مألفًا من شخص واحد بس عشان تسمونه الغزو الصدامي“.

وتجاهل الوزير السابق والأكاديمي في جامعة الكويت، يوسف الزلزلة، تلك الآراء، واصفًا الغزو بالصدامي، في تغريدة قال فيها: ”نستذكر في ذكرى الغزو الصدامي البعثي تضحيات أهل الكويت كافة والشهداء خاصة والتفافهم حول الشرعية الكويتية أمام الغدر والطغيان“.

ودعا أحد المغردين مدعيًا أنه من العراق، عدم تحميل العراقيين مسؤولية الغزو قائلًا: ”ذكرى الغزو الصدامي ولا تشيروا بإصبع الاتهام للشعب العراقي، نحن شعب العراق والكويت ما علينا إلا أن نتحابب فما بيننا“.

واحتل الجيش العراقي العام 1990، الكويت، في واحد من أبرز أحداث القرن العشرين الماضي، واستدعى الغزو العراقي تدخل المجتمع الدولي، وانطلاق عملية عسكرية واسعة قادتها الولايات المتحدة تحت عنوان “عاصفة الصحراء” انتهت بتحرير الكويت في 26 شباط/ فبراير العام 1991.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com