تقرير: المواجهة في الخليج تكشف عن ضعف قطر

تقرير: المواجهة في الخليج تكشف عن ضعف قطر

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

تناولت وكالة ”بلومبيرغ“ الاقتصادية تحليلًا لـ“الثروة القطرية“ أوضحت فيه كيف أن مقاطعة الدولة الصغيرة من جيرانها أكد ضعفها وهشاشة استقرارها.

وقالت الوكالة: إن قطر استخدمت الأموال الطائلة التي حصلت عليها بشكل رئيسي من بيع الغاز الطبيعي في شبه الجزيرة الواقعة في صحراء الخليج لبناء ناطحات سحاب وفنادق، وللاستثمار في بعض أبرز الشركات والمباني والفرق الرياضية الأكثر شهرة في العالم، لكن ما لم تستطع هذه الأموال بالفعل هو توفير درع حماية لإحدى أغنى دول العالم.

و كشفت مواجهة قطر مع جيرانها في الخليج، السعودية والإمارات والبحرين، عن موقفها الهش، حيث لا تبدو القوة الناعمة للعلامة التجارية القطرية التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات والتي كانت تهدف إلى حمايتها، أكثر هشاشة اليوم من أي وقت سابق مع دخول عزل الدوحة عن علاقاتها الدبلوماسية مع الدول المجاورة والنقل بينهم الأسبوع الثالث.

ازدواجية التعامل

وبرز تناقض السياسة القطرية وازدواجية تعاملها مع الكثير من الملفات الخارجية، حيث تستضيف قطر قاعدة جوية أمريكية على أراضيها منذ بدايات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بينما حافظت على علاقات وثيقة مع الجماعات الإسلامية المتشددة.

دعم الإخوان والدفاع عن إيران

وعملت قطر على دعم مصر تحت ظل جماعة الإخوان المسلمين التي تعد حزبًا إسلاميًا سياسيًا محظورًا في الدول الخليجية المجاورة، كما عارضت قطر الجهود الرامية إلى عزل منافسهم الشيعي إيران.

وقال إيهام كامل، المسؤول عن شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة أوراسيا :“إن مزيج السياسات الذي اعتمدته قطر على مدى العقد الماضي، وخاصة في السنوات القليلة الماضية شكل مشكلة في نهاية المطاف، كان من المقدر أن تشكل خلطة السياسات التي تبنتها مشكلة في مرحلةٍ ما“.

وكتب يوسف العتيبة سفير الإمارات في الولايات المتحدة في صحيفة وول ستريت جورنال هذا الأسبوع  ”لا يمكن السماح لقطر بامتلاك حصص في مبنى إمباير ستيت ولندن شارد واستخدام الأرباح لتحرير شيكات لفروع تنظيم القاعدة، لا يمكن أن تلصق اسمها على قمصان كرة القدم في حين أن شبكاتها الإعلامية تروّج للجماعات المتطرفة، ولا يمكن أن يكونوا مالكين لشركة هارودز وتيفاني، وتعمل على توفير ملاذ آمن لحماس والإخوان المسلمين“.

وعلى الرغم من وجود عروض للتوسط من أجل حل الأزمة إلا أنه من غير الواضح كيف ستنتهي المواجهة بين دول الخليج المتنازعة، ويثير بعض المحللين السياسيين احتمالية تغيير النظام في قطر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com