حملة سعودية تطالب بمقاطعة منتجات تركيا ردًا على انحيازها لقطر

حملة سعودية تطالب بمقاطعة منتجات تركيا ردًا على انحيازها لقطر

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

أطلق نشطاء سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، حملة واسعة تدعو لمقاطعة المنتجات التركية في المملكة احتجاجًا على سياسة أنقرة التي انحازت في موقفها السياسي من الأزمة الخليجية الحالية لصالح الدوحة.

وعلى موقع ”تويتر“ الذي يجمع ملايين السعوديين، جذبت الحملة تحت الوسم (#مقاطعه_المنتجات_التركية) عددًا كبيرًا من المغردين السعوديين المتفاعلين معها، لتتصدر قائمة المواضيع الأكثر تفاعلًا على موقع التدوين المصغر المفضل للسعوديين.

وجاءت الحملة بعد ساعات قليلة من إقرار البرلمان التركي لتشريع جديد يتيح إرسال عدد كبير من الجنود الأتراك إلى قاعدة عسكرية تركية في قطر بالتزامن مع تأزم علاقتها مع جيرانها الخليجيين وعلى رأسهم السعودية.

ووجد الموقف التركي ردود فعل غاضبة في المملكة التي اعتبر أبناؤها أن ”التصرفات التركية في الأزمة منحازة لصالح حليفها القطري وليست محايدة“، مستشهدين بمسيرة انطلقت في اسطنبول مساء الأربعاء للتضامن مع قطر بالتزامن مع إقرار البرلمان التركي لتشريع إرسال الجنود.

وعلق الكاتب السعودي شجاع المطرفي‏ على الحملة بالقول: ”مقاطعة المنتجات التركية ومقاطعة المحلات التي تبيعها ومقاطعة المطاعم والشركات والعمالة التركية.. حتى قطع السياحة لتركيا.. حتى يعرف الكل حجمه“.

من جانبه، وجه المغرد السعودي محمد بن عبدالعزيز تعليقه على الحملة إلى مصلحة الجمارك السعودية قائلًا: ”نطالب بمنع دخول المنتجات التركية يا معالي الرئيس أحمد الحقباني.. مقاطعة المنتجات التركية مطلب وطني ردًا على هجوم الإعلام التركي الخبيث“، على حد تعبيره.

فيما وجه حساب ”بن عويد“ السعودي الشهير على موقع ”تويتر“ نداءه إلى كبريات الشركات السعودية مثل ”باندا، وكارفور، وأسواق العثيم“ قائلًا: ”نتمنى من الشركات السعودية الاستجابة لحملة مقاطعة المنتجات التركية“.

وتعد حملة المقاطعة تطورًا من أحداث متلاحقة أعقبت قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر، الاثنين الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة وإغلاق المنافذ البرية والبحرية والأجواء معها، قبل أن تتبع القرار عدة دول عربية وإسلامية أخرى احتجاجًا على السياسة الخارجية لقطر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com