تقرير أمريكي: على ترامب التقارب مع دول الخليج

تقرير أمريكي: على ترامب التقارب مع دول الخليج

المصدر: واشنطن – أرم نيوز

دعا مركز أبحاث أمريكي الرئيس دونالد ترامب إلى تعزيز العلاقات من دول الخليج العربية، وتجنب لغة التهديد في التعامل معها.

واكد ”معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى“ على أن المملكة العربية السعودية ودول الخليج الاخرى تشكل اهمية كبيرة للولايات المتحدة، في موضوع محاربة الارهاب، وان توسيع العلاقات الاميركية-الخليجية سيخدم مصلحة الطرفين.

واشار المعهد في دراسة نشرها اليوم السبت، الى ضرورة قيام ادارة ترامب بدعم قادة دول الخليج في مواجهة ما اسماه ”بالضغوط والتهديدات غير المسبوقة في الوقت الحاضر بسبب انهيار انظمة اقليمية اضافة الى انخفاض اسعار النفط“.

وأعرب المعهد عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة ”لها مصلحة كبيرة في دعم الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تقوم بها دول الخليج محذرا ادارة ترامب من التدخل في الشؤون الداخلية لتلك الدول“.

وقال ”من اجل تعزيز العلاقات بين الطرفين ينبغي على ادارة الرئيس ترامب استخدام الجزرة وليس العصا مع دول الخليج… لذلك بامكان واشنطن ان تشجع دول الخليج على اتباع سياسات تخدم مصالحها من خلال التفاوض والاتصال وليس الترهيب والتهديد.“

ورأى التقرير ايضا ان هناك ضرورة لقيام ادارة ترامب بتعزيز العلاقات الشخصية مع زعماء دول الخليج وخاصة السعودية والامارات العربية المتحدة الذي وصفهما بانهما ”مركزي الجاذبية في منطقة الخليج.“

واضاف :“يجب ان تعطى اولوية لاقامة علاقات شخصية بين الرئيس ونائب الرئيس مع ملوك دول الخليج وامرائهم واولياء عهودهم…. ونعتقد بان ترامب اتبع مسارا صحيحا عندما تحدث بالهاتف مباشرة بعد توليه الرئاسة مع الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.“

ولفت التقرير ايضا الى ضرورة قيام الادارة الأمريكية بالتواصل مع دول الخليج ”في الاوقات الجيدة والصعبة معا“ مشيرا الى ان هذه الدول لا تزال تشعر بالجرح من قرار الادارة السابقة بعدم اشراكها في عدد من القضايا الاقليمية وخاصة الاتفاق النووي مع ايران.

وختم التقرير قائلا :“على الادارة الأمريكية ايضا ان تكون كريمة في تصريحات الاشادة بدول الخليج وان تحاول قدر الامكان ان لا تجعل اية خلافات تؤثر او تتحكم بعلاقتهما… وفي النهاية بامكان الولايات المتحدة ان تؤثر على دول الخليج في عدد من القضايا لكنها لا تستطيع ان تحدث تغييرات جوهرية في انظمتها… وفي حال برزت ضرورة التغيير فان على الولايات المتحدة ان تنتظر شركاءها في الخليج حتى يتوصلوا هم لقناعة بان تلك التغييرات ستخدم مصلحتهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة