مشروع قرار خليجي بالجامعة العربية يعتبر ممارسات الأسد في حلب جرائم حرب

مشروع قرار خليجي بالجامعة العربية يعتبر ممارسات الأسد في حلب جرائم حرب

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

كشفت مصادر دبلوماسية اليوم الأحد، أن دول الخليج ستتقدم بمشروع قرار إلى المجلس الوزاري للجامعة العربية، يتضمن إدانة واستنكار للممارسات التي يقوم بها نظام بشار الأسد وحلفاؤه في مدينة حلب السورية، واعتبارها ”جرائم حرب“.

ويعقد وزراء الخارجية العرب الاثنين اجتماعاً استثنائياً بمقر الجامعة العربية في القاهرة؛ لبحث تطورات الوضع في مدينة حلب.

وذكر بيان صدر عن الجامعة، الأحد، أن ”مجلسها سينعقد مساء غد على المستوى الوزاري في دورة غير عادية؛ لبحث تطورات الوضع السوري في ظل الأوضاع المأساوية في مدينة حلب والتداعيات الخطيرة للصراع المسلح في المدينة“.

ومن المنتظر أن يعرض الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، تقريراً على الوزراء الحاضرين حول جهود الجامعة ومساعيها لدى مختلف الأطراف المعنية بهذه التطورات، كما يتوقع أن يتحدث في الجلسة الافتتاحية رئيس وفد تونس باعتباره الرئيس الحالي لمجلس الجامعة.

طبيعة القرار الخليجي

وأفادت مصادر دبلوماسية عربية بأن ”دول الخليج ستتقدم بمشروع قرار جماعي إلى المجلس، يتضمن إدانة واستنكار للممارسات التي يقوم بها النظام السوري وحلفاؤه من عمليات عسكرية ضد مدينة حلب وسكانها المدنيين“.

وينص القرار المقترح على ”اعتبار ما يقوم به النظام السوري وحلفاؤه في حلب وغيرها من المدن السورية، جرائم حرب وانتهاك صارخ للقانون الدولي والإنساني ومعاهدات جنيف الأربع، مع دعوة المجتمع الدولي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقديم كل من شاركوا وأسهموا في هذه الاعتداءات إلى العدالة الدولية“.

ويدعو القرار أيضاً مجلس الأمن الدولي إلى ”تحمل مسؤولياته الكاملة في حفظ الأمن والسلم، والعمل على تنفيذ قراريه رقمي 2254 و 2268، القاضيان بإيقاف إطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، واتخاذ جميع الإجراءات الضرورية والتدابير المناسبة لتحقيق ذلك على وجه السرعة“.

ويدعو القرار الدول الأعضاء في الجامعة العربية إلى ”بذل مزيد من الجهود مع جميع دول العالم والدول المعنية بالأزمة السورية على وجه الخصوص، لحثها على التحرك الفوري للضغط على النظام السوري وحلفائه، لوقف العدوان العسكري على مدينة حلب، وبما يمكن من إصدار قرار حازم من مجلس الأمن، لوقف العمليات العسكرية ضد الشعب السوري على نحو نهائي، وإقرار استئناف العملية السياسية لإيجاد حل شامل ودائم للأزمة في سوريا“.

ويشدد مشروع القرار على ”دعم الجهود التي تقوم بها الإمارات والسعودية وقطر، لعقد اجتماع عاجل للجمعية العامة للأمم المتحدة على أساس مبدأ ”الاتحاد من أجل السلام“ لإيقاف المجازر الوحشية التي يشنها النظام وحلفاؤه ضد الشعب السوري“.

ويطالب مشروع القرار المجتمع الدولي ”بالضغط على النظام السوري لفتح ممرات إنسانية آمنة لإغاثة المدنيين المحاصرين في حلب، مع دعوة الدول الأعضاء والمجتمع الدولي إلى العمل الفوري، لتقديم الإغاثة الإنسانية للشعب السوري“.

الجامعة تدعم

وفي اجتماع على مستوى المندوبين عقد، الخميس الماضي، أعلنت الجامعة العربية دعمها لجهود عقد اجتماع عاجل للجمعية العامة للأمم المتحدة، لإيقاف مجازر النظام السوري في مدينة حلب.

وأعربت الجامعة في ختام الاجتماع الذي عقد بناء على طلب قطر لمناقشة الوضع المأساوي بمدينة حلب، عن إدانتها واستنكاره الشديدين للممارسات التي يقوم بها النظام السوري وحلفاؤه من عمليات عسكرية وحشية ضد مدينة حلب وسكانها المدنيين.

يشار إلى أن مجلس جامعة الدول العربية يضم وزراء 21 دولة بخلاف دولة سوريا المجمد عضويتها منذ 2012.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com