7 سنوات سجنا ونصف مليون درهم غرامة لعماني روج لداعش في الإمارات

7 سنوات سجنا ونصف مليون درهم غرامة لعماني روج لداعش في الإمارات

قضت محكمة في أبوظبي اليوم الاثنين، بالسجن 7 سنوات وغرامة مالية قدرها 500 ألف درهم، لمواطن عماني أدين بالترويج لداعش في الإمارات.

وقضت المحكمة الاتحادية العليا  خلال جلستها اليوم أيضا “بمصادرة جميع الأجهزة الإلكترونية، والابعاد عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة على المتهم (س.ع.م) وهو رجل عماني الجنسية”.

وأدين المتهم العماني “بالترويج لتنظيم داعش عبر الشبكة المعلوماتية والسعي لتحسين صورة التنظيم و استقطاب عناصر جدد للانضمام لصفوفه”.

وتعد سلطنة عمان من أكثر الدول نجاحا في تجنب تبعات التطرف الديني والمذهبي الذي يضرب، دون هوادة، معظم المجتمعات العربية.

ويرجع كثيرون حالة التسامح والتعايش والبعد عن التطرف لدى العمانيين إلى طبيعة التربية الدينية في هذا البلد الذي يعتنق غالبية سكانه المذهب الإباضي الحذر حيال التشدد في الرأي والتطرف في الموقف.

ومع ذلك فإن العمانيين ليسوا جميعهم من أتباع المذهب الإباضي، فهناك السُنّة، المالكية الشافعية، وهناك الشيعة.