إدانة خليجية واسعة لإطلاق الحوثيين صاروخًا باليستيًا على مكة المكرمة

إدانة خليجية واسعة لإطلاق الحوثيين صاروخًا باليستيًا على مكة المكرمة

استنكر الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي، إطلاق الحوثيين صاروخاً على مدينة مكة المكرمة، معتبراً أن ذلك الفعل لا يتم من جانب من يدعون الإسلام”، في إشارة إلى الحوثيين الذين تدعمهم إيران.

وغرد الشيخ عبد الله بن زايد عبر حسابه بموقع “تويتر” قائلاً إن “النظام الايراني يدعم جماعة إرهابية تطلق صواريخها على مكة المكرمة … هل هذا النظام إسلامي كما يدعي؟”.

وشهدت تلك الواقعة استنكاراً وغضباً واسعاً في العالمين الإسلامي والعربي، نظراً لما تمثله تلك الخظوة الحوثية من انتهاك صارخ لحرمة الأماكن المقدسة، وتطوراً شديد الخطورة للأفعال الإجرامية التي تمارسها الميليشيات الحوثية.

من جهته، أعرب الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج عن إدانة مجلس التعاون واستنكاره الشديدين لمحاولة جماعة الحوثي – صالح استهداف مكة المكرمة بصاروخ باليستي.

وقال الزياني، في بيان له، الجمعة، إن دول مجلس التعاون تعتبر هذا الاعتداء الغاشم، الذي ضرب بعرض الحائط حرمة هذا البلد مهبط الوحي وقبلة مليار ونصف مسلم حول العالم، استفزازاً لمشاعر المسلمين واستخفافاً بالمقدسات الإسلامية.

وأكد الزياني أن هذا الاعتداء يعد دليلاً بارزا على إمعان جماعة الحوثي – صالح في تجاوزاتها ورفضها الانصياع لإرادة المجتمع الدولي وقراراته والمساعي القائمة لتطبيق الهدنة والجهود الحثيثة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.

ونددت مملكة البحرين بشدة بقيام الميلشيات الانقلابية في اليمن بإطلاق صاروخ باليسيتي باتجاه مدينة مكة المكرمة، مؤكدة أن استهداف هذه البقعة المباركة يمثل استفزازًا لمشاعر المسلمين في شتى بقاع الأرض وعملاً إجراميًا دنيئا تجاوز كل الحرمات وتعدى كل الحدود الدينية والأخلاقية والإنسانية.

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية، في بيان لها، وقوفها صفًا واحدًا إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب وضد كل من يحاول المساس بها أو استهداف المقدسات الدينية فيها.

وشددت مملكة البحرين على موقفها الثابت الداعم للشرعية في اليمن إلى أن يتم بسط الأمن وإعادة السلم لهذا البلد، وتمكين الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي من القيام بكافة مهامها، وبما يؤدي إلى التوصل إلى حل سلمي يرتكز إلى المرجعيات المتفق عليها والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

من جهته، اعتبر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير خارجية قطر الاعتداء بأنه “خيانة لله تعالى”، وقال في تغريدة له بموقع “تويتر”: “الاعتداء السافر على مكة المكرمة والتطاول على المقدسات الإسلامية خيانة لله تعالى أولاً ولدينه، قبل أن يكون اعتداء على أمن واستقرار المنطقة”.

 وأعلن التحالف العربي، أمس الخميس، اعتراض وتدمير صاروخ “باليستي”، على بعد 65 كلم من مكة المكرمة، أطلقه الحوثيون من محافظة صعدة، شمالي اليمن.