إسرائيليون في المغرب بشخصيات عربية بينها إماراتي

إسرائيليون في المغرب بشخصيات عربية بينها إماراتي

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

يجري تصوير الجزء السادس من المسلسل الأمريكي الحاصل على عدة جوائز ”Homeland“ (أرض الوطن) في المغرب بين 5 سبتمبر و 13 نوفمبر 2016، ليكون جاهزًا للعرض انطلاقًا من تاريخ 15 يناير 2017، وسط جدل واسع في البلاد إثر تداول مجموعة من المواقع خبر مشاركة ممثلين إسرائيليين في التصوير، وهو الأمر الذي لم يؤكده المركز السينمائي المغربي ولم ينفه.

المسلسل الذي بدأ عرضه العام 2011 على قناة ”شو تايم“ الأمريكية ولاقى إقبالا واسعا، يناقش الأوضاع في الشرق الأوسط من خلال مغامرات ضابطة المخابرات المركزية الأمريكية ”كاري ماثيسون“، التي تقوم بدورها الممثلة الأمريكية ”كلير دينيس“، ويشاركها البطولة الممثل البريطاني ”داميان ليويس“.

وهو مقتبس عن المسلسل الإسرائيلي ”أسرى الحرب“ لـ“جدعون راف“، إلا أنه من إنتاج الشركة الأمريكية Artic Fox Productions ، كما أن جميع أبطاله يحملون جنسيات مختلفة: أمريكية وبريطانية وبرازيلية، وبغض النظر عن العلاقة الوطيدة والأكيدة لهوليوود برأس المال الإسرائيلي، فالوضع القانوني بالنسبة للمركز السينمائي المغربي سليم جدا، وقد أعلن عن تصوير ”هوملاند“ باعتباره مسلسلًا أمريكيًا.

إسرائيليون بشخصيات عربية.. بينهم إماراتي

وذكر الموقع الإسرائيلي ”Israel Hayom“ أن 7 ممثلين إسرائيليين سيشاركون في المسلسل بعدما خضعوا لتجارب أداء أمام منظمة Cast Isreal التي تحاول مساعدة الممثلين الإسرائيليين على الانتشار عالميا، وأضاف الموقع أن الممثلين امضوا اتفاقيات ”حفظ السرية“، تضمن عدم الكشف عن المشاركين أو أحداث العمل قبل عرضه.

بل حدد الموقع حتى نوعية الأدوار التي سيقومون بها، فأغلبها تجسد شخصيات لعملاء من ”الموساد“، حيث ستلعب ممثلتان إسرائيليتان دور عميلتين للجهاز تعملان في دول عربية بمهنة الدعارة بالخفاء، و سيلعب ممثل دور تقني لدى المخابرات الإسرائيلية، وآخر دور محقق فلسطيني، إضافة إلى دور إماراتي يعمل سائقا لكنه مجند أيضا لدى الموساد بحسب سيناريو الفيلم، و دور شخصية ريادية إيرانية ناجحة.

و يصعب على المسؤولين عن القطاع السينمائي بالمغرب تأكيد أمر كهذا بشكل رسمي لما فيه من حساسية سياسية، وإن كان عدد من السياح اليهود من مختلف مناطق العالم، خاصة مغاربة إسرائيل، يترددون على المغرب في إطار ما يعرف بسياحة الذاكرة، وما زالوا يجتمعون ويقيمون الشعائر الدينية والموالد لأوليائهم المدفونين في المدن القديمة كاسفي والصويرة والجديدة وأبي الجعد، زيادة على وجود عدد مهم من اليهود بالمغرب، يعيشون بين المسلمين بشكل عادي ويعتبرون من مكونات المجتمع.

المغرب يستفيد فنيًا من أزمات المنطقة

وعرف تصوير الأفلام والمسلسلات الأجنبية في المغرب طفرة كبرى بعد المشاكل السياسية والأمنية التي ضربت قطاع السياحة في مصر، واشتعال الوضع في الشرق الأوسط خاصة سوريا، لذا توجهت أنظار المنتجين العالميين نحو المغرب بسبب الاستقرار السياسي كمشجع رئيس، ثم لتوفره على استوديوهات طبيعية مهمة وضوء جيد، إضافة إلى وجود عنصر بشري كفء سواء أكانوا ممثلين أم تقنيين، طوروا الكثير من المهارات بفضل عملهم المتكرر مع محترفين أجانب.

ومن أبرز الأعمال الفنية التي صورت في المملكة: ”مهمة مستحيلة 5″ و“جيمس بوند الشبح“ و“ما وراء الكتاب المقدس“ و مسلسل ”لعبة العروش“ وغيرها.

واستفادت خزينة المركز السينمائي المغربي بشكل كبير من هذا التغيير في الوجهة، حيث بلغت إيرادات المغرب من عمليات تصوير الأفلام الأجنبية على أرضه ما يُناهز المليار، و166 مليون درهم العام 2014، وبحسب تقرير للمركز السينمائي المغربي، فإن الإيرادات تضاعفت خمس مرات بالمقارنة مع السنة التي سبقتها.

إضافة إلى توفير العمل لعدد كبير من الفنانين والتقنيين والكومبارس المغاربة، بحكم أن القانون المغربي يفرض تشغيل نسبة مهمة من المغاربة عند تصوير أي فيلم أو مسلسل أجنبي في المملكة.

https://www.youtube.com/watch?v=q0veefUQX6Y

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com