ما سبب الحريق الذي أودى بحياة أميرة بن كرم ووالدتها وأختها في الشارقة؟

ما سبب الحريق الذي أودى بحياة أميرة بن كرم ووالدتها وأختها في الشارقة؟

لا يزال الحريق الذي أودى بحياة الناشطة وسيدة الأعمال الإماراتية أميرة بن كرم  ووالدتها وأختها في منزلهن بالشارقة حديث الأوساط الاجتماعية في الإمارات وسط صدمة خلفها الحادث المأساوي.

وفي تصريحات خاصة لموقع “إرم نيوز” قالت شرطة مدينة الشارقة اليوم الاثنين إن التحقيقات جارية لمعرفة سبب الحريق، وسيتم إصدار بيان عند انتهاء المختبر الجنائي من تلك التحقيقات ومعرفة أسباب الحادث”.

وقال أحد أقارب الضحايا في تصريحات صحفية إن المنزل نفسه كان تعرض للاحتراق في وقت سابق قبل عامين بسبب ماس كهربائي، إلا أنه لم يتعرض وقتها أحد لأذى.

وحسب تصريح مصدر أمني فإنه لا تزال شرطة الشارقة متحفظة على الخادمتين اللتين تواجدتا في المنزل وقت نشوب الحريق، حتى انتهاء التحقيقات معهما.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الحريق اندلع في الطابق الأول لمنزل الفقيدات الثلاث أميرة، وشقيقتها سما بن كرم (40 عاماً)، ووالدتهما بدرية عبد الكريم (57) عاماً، وبعدها انتقل الدخان إلى أرجاء المنزل كافة، ولم تتعرض الفقيدات لأي حروق، وإنما وافتهن المنية نتيجة الاختناق أثناء نومهن.

وعلميًا، يذكر أنه عند اندلاع الحرائق فإن الدخان يسبب نقصًا حادا في الأكسجين، وبالتالي يتعرض الإنسان للاختناق السريع وفقدان الوعي، ما يقلص قدرته على الحركة ومقاومة الحريق، وتنعدم تلك القدرة على مقاومة النيران والهروب منها في حالة حدوث الحرائق أثناء النوم.