دبي تخطط لبيئة متكاملة للتعامل مع المعاقين على المدى القريب – إرم نيوز‬‎

دبي تخطط لبيئة متكاملة للتعامل مع المعاقين على المدى القريب

دبي تخطط لبيئة متكاملة للتعامل مع المعاقين على المدى القريب

المصدر: أحمد رزق - إرم نيوز

تخطط السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة، لجعل مدينة دبي متاحة تمامًا للمعاقين، إذ تقوم باستطلاعات رأي داخل المستشفيات والفنادق والمساجد والمراكز التجارية والمدارس ومراكز النقل، لمعرفة ما يمكن القيام به حيال ذلك.

ويرى المخططون أن إيجاد وسيلة لجعل المعاقين يذهبون من منازلهم إلى أي منطقة يريدون التوجه إليها عبر وسائل النقل العامة، هو بمثابة تحد لكنه أمر غير مستحيل.

ويكتب مسؤولون كبار من سلطات النقل والجماعات البلدية والعجز، المبادئ التقنية والتوجيهية كجزء من الوصول إلى هذا المشروع في المستقبل القريب.

في هذا الإطار، قال الرئيس التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات ورئيس مشروع تجهيز البيئة للأشخاص ذوي الإعاقة يوسف رضا إن ”الوصول إلى بيئة متكاملة للتعامل مع المعاقين ما زال يمثل تحديًا عظيمًا، لكنه غير مستحيل، إذ يعمل فريق كبير في مدينة دبي لتهيئة الظروف التي من شأنها، أن تجعل المدينة في متناول المعاقين على المدى القريب“.

حرية السفر

من ناحيته، قال عضو اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ماجد العصيمي إن ”الهدف هو ضمان أن يكون لدى الأشخاص ذوي الإعاقة حرية السفر بشكل مستقل“.

وأضاف العصيمي الذي يشغل منصب مدير نادي دبي للمعاقين، ويستخدم كرسيًا متحركًا وسيارات معدلة للسفر، أن ”الرؤية تحتاج فهم الناس أن ذوي الإعاقة لهم الحق في اتخاذ قرارهم“.

وتابع العصيمي أنه ”لا ينبغي أن يقرر لهم أشخاص آخرون الذهاب إلى هذه الحديقة أو هذا المركز أو هذه السينما، يجب أن يكونوا قادرين على الذهاب إلى أي مكان يختارونه“.

وأكد عضو اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أن ”الأمر غير متعلق بتوفير مواقف سيارات خاصة بالمعاقين أو وسائل نقل، لكننا نريد أن نمنحهم شعورًا كاملاً بالاستقلالية“، مشيرًا إلى أن ”تجارب السفر المستقلة في أوروبا وأمريكا تؤكد أن الأمر من الممكن تنفيذه“.

وأوضح العصيمي أن ”هناك سلالم في محطات المترو والمباني السكنية العامة في دبي، إلا أنه ما زال هناك مشكلة كبرى، حيث لا توجد سُبل للوصول من الطرق إلى الأرصفة؛ ما يدفع كبار السن والمعاقين إلى طلب المساعدة من آخرين“.

توفير سلالم

من جهتها، قالت شوبهيكا كالرا من مؤسسة WingsOfAngelz، التي تستخدم كرسيا متحركا  للتجول إن ”مجرد وجود مكتب في الطابق الأرضي لا يعني أنه يمكن الوصول، لأنه ربما تكون هناك سلالم“.

وأكدت  كالرا أن ”مجموعتها التطوعية، نجحت في التعاون مع المراكز التجارية والفنادق وهيئة الطرق والمواصلات؛ لتثبيت حوالي 300 سلم في المدينة“.

وأفادت كالرا بأنه ”لتوفير المساحة هناك بعض المباني لا تحتوي على سلالم، لكنهم من الممكن أن يوفروا سلالم محمولة، لذلك يجب أن يضعوا علامات تشير إلى أن هناك سلالم بدلاً من ضياع الوقت في البحث عن أماكنها“.

بدوره، قال الشيخ محمد بافازير الذي يستخدم كرسيًا متحركًا وسيارات معدلة، إن ”الخدمات العامة لذوي الاحتياجات الخاصة في دبي وأبوظبي جيدة جدًا، لكن الأمر غير متوافر في إمارات أخرى“.

وأضاف بافازير ”هناك القليل من الإبداع لدى المهندسين المعماريين الذين يجب أن يفهموا احتياجات الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ويضعوا أنفسهم مكانهم“.

يذكر أن خطط المشروعات التي أعلنت في نيسان/أبريل الماضي، هي جزء من إستراتيجية دبي للإعاقة لعام 2020.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com