مشروع قرار عربي يؤكد سيادة الإمارات على جزرها الثلاث ويدعو إيران لوقف استفزازاتها

مشروع قرار عربي يؤكد سيادة الإمارات على جزرها الثلاث ويدعو إيران لوقف استفزازاتها

المصدر: نواكشوط - إرم نيوز

أكد مجلس الجامعة العربية في اجتماعه يوم الخميس سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الكاملة على جزرها الثلاث، وعلى كافة الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة.واستنكر مجلس الجامعة في مشروع القرار الذي أقره الاجتماع التحضيري للمندوبين الدائمين وكبار المسؤولين للقمة والذي عقد اليوم في نواكشوط احتلال إيران للجزر الإماراتية، واستمرار الحكومة الإيرانية في تكريس احتلالها للجزر الثلاث وانتهاك سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بما يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة ويؤدي إلى تهديد الأمن والسلم الدوليين.

وأدان المجلس قيام الحكومة الإيرانية ببناء منشآت سكنية لتوطين الإيرانيين في الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة، كما أدان المناورات العسكرية الإيرانية التي تشمل الجزر، وعلى المياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخاصة بهذه الجزر وغيرها باعتبارها جزءا لا يتجزء من دولة الإمارات.

وحث مشروع القرار إيران على الكف عن مثل هذه الانتهاكات والأعمال الاستفزازية التي تعد تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة مستقلة ذات سيادة، ولا تساعد على بناء الثقة وتهد الأمن والاستقرار في المنطقة.

وطالب المجلس إيران بترجمة ما تعلنه عن رغبتها في تحسين العلاقات مع الدول العربية مؤكدا على إبقاء قضية الجزر ضمن المسائل المعروضة على مجلس الأمن، إلى أن تنهي إيران احتلالها للجزر العربية الثلاث.

Satellite

وفي البند الخاص بـ “ التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية“ أوصى المجلس أن تكون علاقات التعاون بين الدول العربية والجمهورية الاسلامية الإيرانية قائمة على مبدأ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها وإدانة التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وأدان المجلس تصريحات المسؤولين الإيرانيين التحريضية والعدائية المستمرة ضد الدول العربية، ومطالبة إيران بالكف عن التصريحات العدائية، ووقف الحملات الإعلامية ضد الدول العربية باعتبارها تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لهذه الدول.

ودعا المجلس إيران إلى الكف عن السياسيات التي من شأنها تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية والامتناع عن دعم الجماعات التي تؤجج هذه النزاعات في دول الخليج العربى.

واستنكر المجلس التدخل الإيراني في البحرين واليمن والأزمة السورية، وفي المنطقة العربية بصفة عامة.

من جانب آخر، رفع المندوبون الدائمون لدى الجامعة العربية في اجتماعهم، مشروع قرار بخصوص فلسطين، يتطرق لمتابعة المبادرة الفرنسية من خلال عقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية عام 2016، وضرورة خروج هذا المؤتمر بآلية دولية متعددة الأطراف تعمل على إنهاء كامل الاحتلال الإسرائيلي لدولة فلسطين والأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967، وفق أطر زمنية محددة للاتفاق والتنفيذ.

وبالنسبة لليمن، جدد المندوبون العرب في مشروع قرار ثان استمرار دعمهم للشرعية بقيادة رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي.

وفي مشروعي قرارين بخصوص سوريا ولبنان، أكدوا على دعم الدول العربية ومساندتها الحازمة لمطلب سوريا العادل وحقها في استعادة كامل الجولان المحتل، فضلا عن توفير الدعم السياسي والاقتصادي للبنان ولمؤسساته الدستورية بما يحفظ الوحدة الوطنية فيه، وتأكيد حق اللبنانيين في تحرير أو استرجاع مزارع شبعا وتلال كفر شوبا اللبنانية والجزء اللبناني من بلدة الغجر بالوسائل المشروعة.

وبالنسبة لمشروع قرار سادس خاص بليبيا، رحّب مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين ببدء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني مباشرة أعماله من العاصمة طرابلس، رافضا أي تدخل عسكري في ليبيا لعواقبه الوخيمة، داعيا لتقديم الدعم لجيش ليبي موحد في مواجهة كافة التنظيمات الإرهابية بشكل حاسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com