الكويتيون يتنفسون الصعداء بعد إحباط هجمات خطيرة

الكويتيون يتنفسون الصعداء بعد إحباط هجمات خطيرة

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

تنفس الكويتيون، اليوم الاثنين، الصعداء، بعد أن كشفت وزارة الداخلية عن إحباط هجمات رهيبة كانت تستهدف عدة أماكن في البلد الخليجي الذي عاش سكانه حالة من القلق والتوتر أمس الأحد بعد تقارير تحدثت عن إمكانية تعرضه لهجمات وشيكة.

وبدت علامات التفاؤل واضحة على تدوينات الكويتيين في مواقع التواصل الاجتماعي التي أشعلوها بعبارات الثناء والشكر لوزارة الداخلية والأجهزة الأمنية التي كشفت عن ثلاثة مخططات إرهابية كانت ستستهدف البلاد.

وكانت الوزارة قد قالت في بيان لها إنها أوقفت شاباً كان ينوي تفجير مسجد للشيعة ومنشأة أمنية، كما تمكنت من ضبط وإحضار شاب وأمه يقاتلان في سورية تحت راية تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“، إضافة لضبط شبكة من أربعة أشخاص ينتمون للتنظيم وبحوزتهم أسلحة.

وشهد الوسم ”#ايقاف_شبكه_ارهابيه_بالكويت“ تفاعلاً لافتاً من قبل المغردين الكويتيين على موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في الكويت، وسط توقعات بتصدره قائمة أهم الموضوعات مع انضمام مزيد من الكويتيين إليه خلال الساعات القادمة.

واختار فريق آخر من المغردين الكويتيين، التعبير عن فرحهم بالإنجاز الأمني عبر الوسم ”#شكرا_محمد_الخالد“ في إشارة إلى وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح الذي يوصف بالرجل القوي في حكومة البلاد.

وتدور معظم تعليقات الكويتيين حول تقديم الشكر لرجال لأمن والإشادة بهم، والدعاء للكويت وقادتها، وانتقاد انضمام كويتيين لفصائل وشبكات مقاتلة خارجية وتورطهم في تنفيذ هجمات ضد بلادهم.

وحتى قبل ساعات من بيان وزارة الداخلية الذي أعلنت عنه في وقت متأخر من يوم الأحد، كان موقع ”تويتر“ ساحة لتفاعل عشرات آلاف الكويتيين القلقين على بلادهم بسبب تقرير إعلامي قال إن ”أجهزة سيادية في الكويت تلقت رسالة من المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) الأسبوع الماضي تفيد باحتمال وقوع اعتداء إرهابي على أحد المواقع الحساسة في الكويت خلال الأيام والأسابيع المقبلة“.

وتطبق وزارة الداخلية الكويتية منذ بداية شهر رمضان إجراءات أمنية مشددة في مطار الكويت الدولي والمواقع النفطية ودور العبادة وصلت إلى ذروتها خلال اليومين الماضيين ما أثار المخاوف من وجود تهديدات فعلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com