الأحزاب الداعمة لهادي تطالب بمضاعفة الدعم لتطوير الخدمات في اليمن

الأحزاب الداعمة لهادي تطالب بمضاعفة الدعم لتطوير الخدمات في اليمن

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

طالبت 5 أحزاب يمنية بارزة مؤيدة للرئيس عبدربه منصور هادي، المؤسسات الدولية والحكومة الشرعية، بتقديم الخدمات للمواطنين، معلنة في نفس الوقت عن دعمها للحكومة في إجراءاتها لإعادة الأوضاع لما كانت عليه من قبل في المناطق المحررة.

جاء ذلك في بيان أصدرته عدة أحزاب يمنية، بعد يوم واحد من الذكرى السنوية، لتحرير مدينة عدن جنوبي البلاد، من سيطرة ميليشيا الحوثي وصالح، كما يأتي البيان بعد 3 أيام من بيان للحكومة اليمنية تحدثت فيه عن تحديات كثيرة تواجهها على الأرض ومنها الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وقالت الأحزاب، في بيانها، إنها ”تدعم الحكومة في تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة والعمل من داخل العاصمة المؤقتة عدن، واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير التي من شأنها استعادة مؤسسات الدولة السياسية والاقتصادية، كخطوة أولى على طريق استعادة كامل التراب الوطني وإنهاء مظاهر الانقلاب وكل ما ترتب عليه“.

وأشارت إلى أن ”إدارة الاقتصاد وتحصيل الموارد وإعادة الخدمات وبرامج إعادة الإعمار هي مهام خالصة للحكومة الشرعية بما في ذلك تصدير النفط والغاز وتحصيل الإيرادات وإدارة الموازنة العامة للدولة“، بما يسمح بتقديم الخدمات للمواطنين.

وتابعت: ”من هذا المنطلق نطالب المجتمع الدولي والمؤسسات المالية العالمية التعامل مع هذا الأمر من واقع المسؤولية القانونية والأخلاقية المترتبة على القرارات الدولية تجاه الشعب اليمني“.

وفي وقت سابق تحدثت تقارير صحفية، عن أن صندوق النقد الدولي يتعامل مع البنك المركزي اليمني بصنعاء، والذي يسيطر عليه الحوثيين، وهو ما ترفضه الحكومة اليمنية وتطالب بأن تكون التعاملات المالية من خلالها.

وهنأت الأحزاب في بيانها الحكومة اليمنية، بالذكرى الأولى لتحرير مدينة عدن، متمنية عودة كافة مدن البلاد إلى سيطرة الحكومة الشرعية، ومثمنة دور التحالف العربي في دعم اليمن.

وصادف يوم الـ27 من شهر رمضان المبارك الحالي، الذكرى الأولى لتحرير عدن، على يد المقاومة الشعبية الموالية للرئيس، عبد ربه منصور هادي، من قبضة الحوثي وصالح، بعد 4 أشهر من معارك راح ضحيتها مئات القتلى من الجانبين، وأدت إلى تدمير عدد من المباني الحكومية والبنى التحتية، ومنازل المواطنين.

حكم الطبيعة

وبالحديث عن الخدمات، يتزامن ذلك مع مقتل 5 أطفال، يوم الأحد، جراء سيول وأمطار غزيرة في محافظة ”إب“ وسط اليمن، بحسب سكان محليين.

وقال السكان لمراسل الأناضول، إن سيولاً وأمطاراً غزيرة هطلت  في محافظة ”إب“ وسط اليمن، وجرت بعدها سيول غزيرة في مديرية ”القفر“ بالمحافظة  ذاتها، مضيفين أن السيول جرفت خمسة أطفال من رعاة الماشية، في منطقة ”المضباعة“، التابعة لمديرية ”القفر“، إضافة لجرف عشرات المواشي التي كانت مع الأطفال.

وأشار السكان إلى أن الأهالي عثروا على 4 جثث، وتبقت جثه لطفلة في الـ12 من العمر، تأكدوا من مصرعها بعدما جرفتها السيول، غير أنهم لم يتمكنوا من العثور على جثتها، وشهدت محافظة إب وسط اليمن، ومحافظات أخرى يمنية، يوم الأحد، أمطاراً غزيرة مصحوبة بصواعق رعدية شملت مختلف مديريات المحافظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com