ضاحي خلفان يطرح أسئلة محرجة حول الفلوجة

ضاحي خلفان يطرح أسئلة محرجة حول الفلوجة

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

قال قائد شرطة دبي السابق، الفريق ضاحي خلفان تميم، اليوم الاثنين، إن القوات العراقية لم تجد أثراً لمقاتلي تنظيم داعش في مدينة الفلوجة العراقية التي دخلها الجيش العراقي وميليشيات الحشد الشعبي.

 

وأضاف رجل الأمن الإماراتي المعروف، أن ”الدواعش“ اختفوا، متسائلاً ”أين؟“ ومجيباً في الوقت نفسه، ”العلم عند المالكي وسليماني“، في إشارة إلى رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي، والجنرال الإيراني قاسم سليماني المتواجد مع القوات المهاجمة للفلوجة. 1

وكان خلفان يعلق في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع ”تويتر“ على الأنباء والتقارير الواردة من الفلوجة والتي تتحدث عن دخول القوات العراقية المشتركة والمدعومة من إيران وطيران التحالف الدولي إلى المدينة وفرار مقاتلي داعش منها.

وقال تميم ”600 مسلح هل يظلون هذه المدة كلها ويواجهون هذه القوات كلها؟!..لعبة أغبياء، وتستمر لعبة سليماني بحرق العراق وتدميره“.

2

وأوضح قائد شرطة دبي السابق بالقول ”قد يعلن لاحقا أن الدواعش هربوا إلى الرمادي أو الموصل أو دخلوا إلى الحدود السورية… ستقوم مجموعة من أذناب سليماني لتدس في إحدى الأماكن أسلحة..ثم لتعلن بعد ذلك عن اكتشافها لمخازن أسلحة في الفلوجة..سيناريو متوقع“.

3

واختتم تميم حديثه بالقول ”سوف تبقى العراق مطحونة مقسمة متخلفة مسروقة ما بقي سليماني وكل إيراني مسؤول فيها…وستذكرون ما أقول لكم“.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة تحفظت على استخدام قوات الحشد الشعبي في تحرير المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم داعش في العراق، قائلةً إن ”عملية تحرير هذه المناطق يجب أن تكون بقيادة الجيش والشرطة العراقية والعشائر من سكان هذه المناطق وبدعم من التحالف الدولي لمكافحة داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com