صحيفة عُمانية تثير ضجة بتغطيتها لأحداث حلب

صحيفة عُمانية تثير ضجة بتغطيتها لأحداث حلب

المصدر: مسقط ـ إرم نيوز

اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي في سلطنة عُمان حالة من الغضب الشديد بعد نشر صحيفة ”الوطن“ العمانية موضوعاً عن مدينة حلب السورية، اعتبره النشطاء تضليلا واستخفافا بعقول القراء.

وفي صدر صفحتها الرئيسة، كتبت الوطن بالبند العريض ”سوريا: تهدئة بعدد من المناطق والإرهابيون يقصفون أحياء من حلب“، وهو ما عده العمانيون خروجا عن موقف الحياد الذي تتخذه السلطنة، وانحيازاً واضحاً من الصحيفة لنظام الأسد وإيران.

ChWqTS0WIAAZ6iT

ونال هشتاج ”#جريدة_الوطن_لا_تمثل_الوطن“، تفاعلا كبيرا، حيث طالب الكثيرون بمحاسبة هيئة تحرير الصحيفة، فيما اعتبرها آخرون مستفزة وخارجة على سياسة السلطنة متهمينها بالعمل على زرع بذور الطائفية في المجتمع العماني، بينما أكد فريق ثالث، أن الصحيفة تملك تاريخاً من المهنية والانتشار، وأنها لم ترتكب خطأ وإنما نقلت الحقيقة كماهي.

وكتب مغرد عماني، يقول ”لا جديد! هذه دندنتها من خمس سنين. ومن يتابعها يعلم ذلك. وعدم الإنكار جرّأها للكذب الصراح الذي لا تقبله العقول“، وعلى منواله دون عبد الرحمن السنيدي، قائلا ”جريدة تمثل القيم الدنيئة والمبادئ الرخيصة لحثالات باعوا ضمائرهم لخدمة ايران ومشروعها في جسد الأمة العربية“، فيما اعتبر آخر أن ”90% من المغردين هنا لم يقرأوا تقرير الجريدة و إنما وصلهم العنوان الرئيس فقط“.

واعتبر أحد المتفاعلين مع الهاشتاج، أن على جريدة الوطن، ”أن تلتزم الحياد وتتخذ من سياسة #السلطنة مثالا أو الصمت أفضل من لحاق العار بنا، ويقال هذه جريدة الوطن العمانية. فرد عليه ناشط يقول ”أتمنى من الجريدة هذه الاعتذار، وان تتوشح اللون الاحمر حتى تكفر بما نشرته“.

وفي المقابل دافعت مجموعة من النشطاء، عن الصحيفة، وكتب ”مصبح الهطالي“، يقول ”صحيفة الوطن العمانية يشن عليها هجوم بسبب تسميتها للإرهابيين بأنهم إرهابيون“، وأضاف آخر “ جريدة الوطن تمثل كل مناضل حر لايتبع الأمريكي والإرهاب“، في حين اعتبر مغرد عماني أن ”الوطن تمثلني حتى أوباما فضح الأعراب وكشف دعمهم للإرهاب، وبعد قراءتي لخبر الصحيفة، لم أجد شيئا يدعوا لهذا الجدل“.

ومن جانبها طالبت مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، السلطات العمانية بمعاقبة هيئة تحرير الصحيفة، وكتب ”أحمد جداد الكثيري“، مغرداً ”وجب على حكومتنا الرشيدة الانتباه لمسار هذه الجريدة، الذي وصل الان الى نقطة محرجة للغاية.. فلا تغرد خارج السرب“، فرد عليه آخر ”لا يمكن ذكر الصحافة العمانية من غير جريدة الوطن، باكورة الصحافة العمانية ورائدة الاعتدال الصحفي“.

وذهب مغردون، إلى السخرية من صحيفة الوطن، وكتب أحدهم أن ”محرر الجريدة الذي نشر التقرير يتابع قناة المنار الإيرانية والتلفزيون السوري، غير كذا ما في انسان فيه ذره احساس مايشوف الا صاير في حلب“، فرد عليه ”هلال“ قائلا ”لم تكن يوماً تمثل الوطن، ولم تنقل قضايا المواطن بشفافية تامه، فكيف تريدونها نقل أخبار العالم ؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com