رسام كويتي يثير أزمة بين الحكومة والمعارضة في الكويت – إرم نيوز‬‎

رسام كويتي يثير أزمة بين الحكومة والمعارضة في الكويت

رسام كويتي يثير أزمة بين الحكومة والمعارضة في الكويت

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تسبب اعتقال رسام كويتي الخميس، على خلفية رسمه صورة لأحد زعماء المعارضة الكويتية في أماكن عامة، بأزمة بين الحكومة والمعارضة بعد شهور من الهدوء النسبي بين الطرفين.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية، أنها اعتقلت عمر العريمان (26 عاماً) بتهمة ”إتلاف أملاك خاصة بالدولة“ و“عمل لوحات مفرغة لصور شخصية عليها“.

وكان الشاب الكويتي عمر العريمان، ظهر خلال الأيام الماضية في عدة صور ومقاطع فيديو، وهو يقوم بطباعة صور لأمين عام حركة العمل الشعبي المعارضة (حشد)، مسلم البراك الذي يقضي عقوبة السجن لمدة عامين.

ومسلم محمد حمد ناصر البراك، عضو سابق في مجلس الأمة الكويتي، وعضو في كتلة العمل الشعبي، وهو ابن العضو السابق في مجلس الأمة الكويتي محمد حمد البراك.

حطم البراك الرقم القياسي في آخر انتخابات شارك بها، وحصل على 31020 صوتا في انتخابات 2012 ، ويعد هذا الرقم تاريخيا لم يحصده أي مرشح على مر تاريخ البرلمان الكويتي.

وقالت الوزارة في بيان لها: ”إن العريمان من أرباب السوابق في قضايا الاعتداء على رجال الأمن ومقاومتهم، وستتم إحالته إلى الجهات المختصة للتحقيق معه“.

وتسبب اعتقال العريمان، في موجة غضب واسعة بين أطياف المعارضة الكويتية النشطة، التي انتقد قادتها بشدة تصرف وزارة الداخلية.

من ناحيته، أصدر عبدالرحمن الأنصاري، محامي الدفاع عن العريمان، بيانا يتعلق بقضية موكله، قال فيه: “ طالعنا بيان وزارة الداخلية ضد موكلي بالعديد من المغالطات القانونية والتجاوزات ضد حقوق موكلي الدستورية والقانونية ابتداء بخطفه أثناء خروجه من عمله الرسمي وتغطية عينيه واقتياده لجهة غير معلومة، بغير علم ذويه عن مكان احتجازه  ودون توافر الضمانات القانونيه له“.

وأضاف المحامي في بيانه ”تجاوز بيان وزارة الداخلية السلطة القضائية حيث وصف البيان بأن موكلي من أرباب السوابق في قضايا الاعتداء على رجال الأمن ومقاومتهم، وهو لم يصدر عليه أي حكم إدانه من قبل، فلماذا كل هذا الافتراء والبهتان“.

وطالب الأنصاري إدارة المباحث الجنائية بتحويل موكله إلى ”جهة التحقيق المختصة، حيث أنه لا يوجد ما يبرر استمرار حجزه التعسفي  بالإدارة العامة للمباحث الجنائية“.

بدورهم، شارك نشطاء بارزون وموالون للمعارضة الكويتية،  بحملة تضامن واسعة مع العريمان على موقع ”تويتر“ تحت وسم ”#تسلم_إيدك_ياعمر_العريمان“، الذي تصدر قائمة أهم الموضوعات المتفاعلة في الكويت.

يبقى القول إن نشاط المعارضة الكويتية التي يقبع عدد من قادتها حاليا في السجن، بشكل لافت منذ بدء عملية عاصفة الحزم العسكرية، التي تشارك فيها الكويت في اليمن، لكن قادتها ما زالوا يتمسكون بمطالبهم التي تتضمن حل الحكومة والبرلمان، وإعادة العمل بقانون الانتخاب السابق، وإعادة الجنسية الكويتية لعدد من الشخصيات التي سحبت منها مؤخراً، وفتح تحقيق في قضايا فساد مالي كبرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com