خلوة عربية بعيدة عن الرسميات في أبوظبي

خلوة عربية بعيدة عن الرسميات في أبوظبي

المصدر: أبوظبي - شبكة إرم الإخبارية

يعقد وزراء خارجية الدول العربية اليوم الإثنين، اجتماعاً في أبوظبي بطريقة غير مسبوقة بدعوة من الإمارات التي تتولى الرئاسة الدورية للجامعة العربية.

ووصف أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الاجتماع بأنه ”خلوة بعيدة عن الرسميات.“

وكتب عبر حسابه في موقع تويتر ظهر اليوم الاثنين: ”بدأت الخلوة الوزارية العربية الأولى في أبوظبي، تجربة جديدة هدفها أن يناقش وزراء الخارجية العرب أحوال الأمة بعمق وبعيدا عن الرسميات.“

وقالت مصادر إماراتية لشبكة إرم الإخبارية إن هذه الطريقة تهدف إلى فتح مناقشات صريحة غير ملزمة للدول، للتعرف على المواقف وشرحها، بطريقة العصف الذهني المتبعة على مستوى الأداء الحكومي في الإمارات.

واعتبرت المصادر أن أبوظبي تريد أن تضع بصمتها على العمل العربي المشترك بإعطائه نكهة مختلفة خلال رئاسة الإمارات للدورة الحالية للجامعة العربية.

وقالت المصادر إن هذا المسعى تعبير عن ديناميكية الدبلوماسية الإماراتية بقيادة وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد الذي يتبنى نهجا حيوياً في تعاطيه مع القضايا المهمة للإماراتيين.

وأوضحت المصادر أن هذا النهج حقق نجاحات مرموقة من قبيل إلغاء تأشيرة شنغن عن الإماراتيين، والفوز باستضافة مؤتمر الطاقة العالمي2019 وفوز دبي باستضافة معرض إكسبو ،2020 واستضافة أبوظبي للمقر الرئيسي لـ ”الوكالة الدولية للطاقة المتجددة“ (آيرينا) في عام 2009.

وقالت المصادر إن المواجهة مع إيران تشكل العنصر الأول على جدول الأعمال، وتقتضي تصليب الموقف العربي وتضييق الخلافات بين دول الجامعة في هذا الشأن.

واعتبرت المصادر أن الديبلوماسية الإماراتية تميل لاتباع نهج تسامحي لاستيعاب وفهم الدول العربية التي تتبنى مواقف متحفظة أو مختلفة عن الاتجاه العام، وذلك بدل أسلوب الإدانة التنديد الذي أثبت فشله في أكثر من مناسبة.

وأشارت المصادر إلى أن نهج الانفتاح أثبت نجاحه بوضوح مع السودان التي قطعت علاقاتها مع إيران، وعززت ارتباطها بأشقائها العرب.

وأشارت المصادر إلى أن الدور العربي لم يعد دورا تابعا للقوى الكبرى، ما يقتضي بحث إعادة الموضع وعقد شراكات مع قوى مثل الصين وروسيا مع تراجع الدور الأمريكي في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com