إيران تنتقد ”التعاون الإسلامي“ لموقفها تجاه حادثة السفارة السعودية

إيران تنتقد ”التعاون الإسلامي“ لموقفها تجاه حادثة السفارة السعودية

الرياض – أعرب مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، الذي شارك في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي في جدة، عن أسفه إزاء موقف المنظمة بشأن حادث السفارة السعودية في طهران.

وتطرق عراقجي، في الاجتماع، إلى الإجراءات التي اتخذتها إيران بعد اقتحام السفارة والقنصلية السعودية في إيران، وقال إن طهران نددت بهذا الحادث وبدأت تحريات واسعة لمعرفة عناصره ومعاقبة مسببيه، وسوف يتم الاعلان عن النتيجة قريباً.

وأضاف المسؤول الإيراني إن المنظمة ما تزال تلتزم الصمت حيال مشاكل وتحديات العالم الإسلامي، والتي تطرق إليها الأعضاء أيضاً في الاجتماع، بما فيها الإرهاب والتطرف والطائفية، فيما أن الجميع يعرف أسباب وجذور مثل هذه المشاكل ودور بعض الدول في تأجيج ذلك.

وتابع أن بعض الدول لا ترغب في خفض التوتر وتفضل خط المواجهة، مؤكداً أن الحوار من شأنه أن يساهم في حل الخلافات في العالم الإسلامي.

وأشار مساعد وزير الخارجية الإيراني، إلى أن سياسة بلاده قائمة على تعزيز الوحدة والتضامن الإسلامي وخفض حدة التوتر مع دول الجوار، مضيفاً أن إيران التي أعلنت استعدادها للحوار والتعاطي لم تتلق أي رد مناسب حتى الآن، ويبدو أن بعض الدول ليست لها رغبة في خفض التوتر وتفضل خط المواجهة.

وكان وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي قد أدانوا الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة العربية السعودية في طهران وقنصليتها العامة في مشهد.

يذكر أن السعودية قطعت العلاقات مع إيران، مطلع الشهر الجاري، عقب اقتحام إيرانيين سفارتها في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد، وإضرام النار فيهما احتجاجاً على قيام الرياض بتنفيذ حكم الإعدام بحق رجل الدين الشيعي نمر النمر، بعد إدانته بالإرهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com