حملات أمنية غير مسبوقة على بؤر الجريمة في الكويت

حملات أمنية غير مسبوقة على بؤر الجريمة في الكويت

المصدر: شبكة إرم الإخبارية– قحطان العبوش

بدأت وزارة الداخلية الكويتية خلال الأسبوعين الماضيين، بشن حملات أمنية كبيرة وغير مسبوقة على بعض المناطق السكنية التي يقطنها خليط من العائلات الكويتية وعدد أكبر من الوافدين الأجانب، والتي توصف بأنها بؤر الجريمة في البلاد.

وشنت قوة كبيرة من رجال الأمن تقدر بالآلاف، الأربعاء، حملة أمنية مفاجئة على منطقة بنيد القار التابعة لمحافظة  العاصمة، تمكنت خلالها من ضبط 3781 مخالفاً بينهم أشخاص لايحملون إثباتا أو مخالفين لنظام الإقامة أو مطلوبين في قضايا ديون ودعارة وتغيب ومخدرات وجنايات وجنح وتصنيع وبيع خمور.

وقال محام كويتي مقرب من وزارة الداخلية لشبكة إرم الإخبارية، إن حملة بنيد القار وما سبقها من حملات كبيرة تأتي بقرار من وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح، الذي أجرى ما يشبه إعادة الهيكلة للوزارة لمواجهة تزايد الجريمة في البلاد.

وأضاف المحامي مشترطاً عدم ذكر اسمه، أن الوزير الخالد يتبع حالياً سياسة رصد المجرمين ومداهمة أوكارهم مهما بلغ عددها بعد شهور من اتباع سياسة منح المخالفين مهلة لتسوية أوضاعهم وتسليم أنفسهم.

وحملة بنيد القار، هي أحدث مداهمة واسعة لرجال الأمن إلى المناطق التي تتصدر إحصائيات وزارة الداخلية عن الجرائم المرتكبة في البلاد، وقد بدأت أولى تلك الحملات في 24 من الشهر الماضي في منطقة جليب الشيوخ وتم القبض خلالها على أكثر من 3 آلاف مخالف.

ويشارك في هذه الحملات، عدد كبيرة من رجال الأمن والدوريات يقدر بالآلاف، وتبدأ الحملة بتطويق المنطقة من جميع الاتجاهات، لتبدأ بعدها عمليات المداهمة والتفتيش والتدقيق والاعتقال للمخالفين.

وتبدأ ساعة الصفر في تلك الحملات، في الفجر، بعد رصد تقوم به وزارة الداخلية للمنطقة قد يستمر لمدة شهر، لمعرفة الأوكار المشبوهة والبؤر الفاسدة لترويج وتعاطي الخمور والمخدرات وبيوت الدعارة ومن تحوم حولهم الشبهات في ارتكاب جرائم سرقة المنازل والمتاجر والمحال والمركبات والمخيمات ومناطق الشاليهات وسرقة المكالمات الدولية وغيرها من الجرائم التي ترتكب في الكويت.

وتلقى هذه الحملات إشادة واسعة من قبل الكويتيين على مواقع التواصل الاجتماعي، والذين يدعون رجال الأمن إلى تنفيذ مزيد منها لوضع حد للجريمة المتزايدة في البلد الخليجي الذي يعيش فيه نحو 4 ملايين نسمة، أكثر من ثلثيهم من الوافدين الأجانب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com