معلومات مثيرة تُكشف لأول مرة حول خلية ”شقة الخالدية“ بمكة‎

معلومات مثيرة تُكشف لأول مرة حول خلية ”شقة الخالدية“ بمكة‎

المصدر: الرياض - شبكة إرم الإخبارية

كشفت لائحة الاتهام الموجهة ضد خلية ”شقة الخالدية“ الإرهابية بالسعودية، اتهامات خطيرة يتم كشف النقاب عنها لأول مرة، أبرزها اغتيال شخصيات ورجال أمن وعلى رأسهم وزير الداخلية، إلى جانب عدد من أئمة الحرم بمصاحف مفخخة.

وذكرت المعلومات الواردة أيضاً أن الخلية استقطبت أطفالاً ترواحت أعمارهم ما بين 8 – 18 عاماً، وبلغ تعداد أعضائها 87 فرداً ينتمون إلى 8 جنسيات من بينهم 72 سعودياً و8 تشاديين واثنين من اليمن ومصري وفلسطيني ونيجري وباكستاني وبنجلاديشي.

وشكلت قضية خلية ”شقة الخالدية“ بمكة المكرمة، والتي ضبطت في العام 2003م، منعطفاً هاماً وخطيراً في سير العمليات الإرهابية داخل المملكة، حيث أدى اكتشافها المبكر إلى إحباط عمليات كبيرة ونوعية كان عناصر تنظيم القاعدة ينوون القيام، وفقاً للمدينة.

وتضمنت لائحة الدعوى المرفوعة إلى المحكمة الجزائية المتخصصة قيام أحد المتهمين بخلية ”شقة الخالدية“، قبل ضبطه، بالعمل على حراسة قائد تنظيم القاعدة أسامة بن لادن خلال وجوده في أفغانستان، فيما خطط عدد من المتهمين لمحاولة اقتحام سجن الرويس في محافظة جدة لإطلاق سراح موقوفين على ذمة قضايا أمنية.

ويُتهم شخص آخر برصد 52 موقعاً من بينها مواقع مهمة في محافظة الطائف تمهيداً لاقتحامها وتنفيذ عمليات تفجير تطالها.

وكشفت لوائح الاتهام أيضاً عن تخطيط متهميْن لاغتيال ثلاثة من كبار رجال الدولة، وقتل مواطن وسلب سيارته، وذكر المدعي العام للمحكمة أن أحد المتهمين استأجر استراحة في ”بحرة“ بجدة جاعلاً منها وكراً للمطلوبين في قضايا أمنية بعد هروبهم من ”شقة الخالدية“ إثر المواجهة مع رجال الأمن.

وساهم أحد المتهمين في دعم التنظيم الإرهابي إعلامياً وتزوير جوازات سفر، فيما عثر بحوزة آخر على 170 رشاشاً وثلاثين صندوق ذخيرة حية ومادة متفجرات.

وكشفت لوائح الاتهام عن محاولة تسميم متهم لمياه خزان بمجمع سكني يقطنه أجانب وشروعه في تنفيذ عمليات إرهابية داخل مكة المكرمة، وخطط متهم لاغتيال امرأة يدعي أنها تساهم في تمرير معلومات للمباحث العامة.

كشفت لائحة الاتهام الموجهة ضد خلية ”شقة الخالدية“ الإرهابية بالسعودية، اتهامات خطيرة يتم كشف النقاب عنها لأول مرة، أبرزها اغتيال شخصيات ورجال أمن وعلى رأسهم وزير الداخلية، إلى جانب عدد من أئمة الحرم بمصاحف مفخخة.

وذكرت المعلومات الواردة أيضاً أن الخلية استقطبت أطفالاً ترواحت أعمارهم ما بين 8 – 18 عاماً، وبلغ تعداد أعضائها 87 فرداً ينتمون إلى 8 جنسيات من بينهم 72 سعودياً و8 تشاديين واثنين من اليمن ومصري وفلسطيني ونيجري وباكستاني وبنجلاديشي.

وشكلت قضية خلية ”شقة الخالدية“ بمكة المكرمة، والتي ضبطت في العام 2003م، منعطفاً هاماً وخطيراً في سير العمليات الإرهابية داخل المملكة، حيث أدى اكتشافها المبكر إلى إحباط عمليات كبيرة ونوعية كان عناصر تنظيم القاعدة ينوون القيام، وفقاً للمدينة.

وتضمنت لائحة الدعوى المرفوعة إلى المحكمة الجزائية المتخصصة قيام أحد المتهمين بخلية شقة الخالدية، قبل ضبطه، بالعمل على حراسة قائد تنظيم القاعدة أسامة بن لادن خلال وجوده في أفغانستان، فيما خطط عدد من المتهمين لمحاولة اقتحام سجن الرويس في محافظة جدة لإطلاق سراح موقوفين على ذمة قضايا أمنية.

ويُتهم شخص آخر برصد 52 موقعاً من بينها مواقع مهمة في محافظة الطائف تمهيداً لاقتحامها وتنفيذ عمليات تفجير تطالها.

وكشفت لوائح الاتهام أيضاً عن تخطيط متهميْن لاغتيال ثلاثة من كبار رجال الدولة، وقتل مواطن وسلب سيارته، وذكر المدعي العام للمحكمة أن أحد المتهمين استأجر استراحة في ”بحرة“ بجدة جاعلاً منها وكراً للمطلوبين في قضايا أمنية بعد هروبهم من ”شقة الخالدية“ إثر المواجهة مع رجال الأمن.

وساهم أحد المتهمين في دعم التنظيم الإرهابي إعلامياً وتزوير جوازات سفر، فيما عثر بحوزة آخر على 170 رشاشاً وثلاثين صندوق ذخيرة حية ومادة متفجرات.

وكشفت لوائح الاتهام عن محاولة تسميم متهم لمياه خزان بمجمع سكني يقطنه أجانب وشروعه في تنفيذ عمليات إرهابية داخل مكة المكرمة، وخطط متهم لاغتيال امرأة يدعي أنها تساهم في تمرير معلومات للمباحث العامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com