أكثر السعوديات يعملن بمجال التعليم

أكثر السعوديات يعملن بمجال التعليم

الرياض – أظهر تقرير حكومي حديث أن أكثر السعوديات الموظفات يعملن في قطاع التعليم، و تليها أنشطة الأسر المعيشية ثم قطاع الصحة.

وبحسب تقرير مصلحة الإحصاء العامة عن ”القوى العاملة في المملكة في النصف الأول من العام 2015″، فإن 41% من إجمالي القوى العاملة النسائية تعمل بالتعليم، بينما شغلت 38% أنشطة الأسر المعيشية، في حين لم تتجاوز أنشطة الصحة 10% من الوظائف النسائية.

وغابت المرأة السعودية تماماً عن ثلاثة أنشطة، هي إمدادات الكهرباء والغاز، وإمدادات المياه وأنشطة المجاري، والمنظمات والهيئات الأجنبية، كما كان حضورها ضئيلاً لا يتجاوز 3% في أنشطة أخرى، ومنها التشييد، وأنظمة الإقامة والخدمات الغذائية، والأنشطة العقارية،والأنظمة المهنية والتقنية.

وأظهر التقرير تفاوت نظرة الذكور للأنشطة الثلاث التي تصدرتها القوى العاملة من النساء، حيث لم يتجاوز عمل الرجال بأنشطة التعليم 8.2%، وأنشطة الأسر المعيشية 9.5%،  وأنشطة الصحة 4.4%.

وقال إن ”أنشطة الإدارة، والدفاع، والضمان كانت أكثر الأنشطة انشغالا بالقوى العاملة الرجالية، وبنسبة 17%، في حين جاءت أنشطة التشييد، وتجارة الجملة ثانية، وبنسبة 14% لكل منهما، وتقاسمت باقي الأنشطة الأخرى القوى العاملة من الرجال بتفاوت نسبي“.

وأضاف التقرير أن ”تواجد القوى العاملة النسائية في مجموعة محدودة من الأنشطة، وحضورها الضئيل في باقي الأنشطة الأخرى يعكسان تواضعها، حيث لم تتجاوز القوى العاملة النسائية 13% من مجموع القوى العاملة في المملكة“ التي يبلغ عدد مواطنيها أكثر من 20 مليوناً.

وتواجه المرأة في المجتمع السعودي المحافظ وجهتي نظر متباينتين بين مؤيد لعملها ومعارض، في الوقت الذي بدأت فيه الرياض، خلال الأعوام القليلة الماضية، عدة خطوات عملية تؤكد بأنها مع عمل السعوديات وإن بشكل تدريجي.

وتعاني السعوديات البطالة أكثر من الرجال السعوديين، وتقدر الإحصائيات الحكومية، الأخيرة، نسبة البطالة بين السعوديات بنحو 33% في حين تقدر عند السعوديين بنحو 6.2% فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com