السعوديون يؤيدون لهجة بلادهم ”القوية“ تجاه إيران

السعوديون يؤيدون لهجة بلادهم ”القوية“ تجاه إيران

المصدر: إرم – خاص

لقي خطاب ناري لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، شن خلاله هجوماً حاداً على إيران، تأييداً واسعاً بين المدونين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويقول كثير من المدونين السعوديين إن خطاب الجبير الأخير يعكس زيادة دور المملكة بشكل فعال وملموس في المنطقة منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز سدة الحكم مطلع العام الجاري، ويتفق مع الثقل السياسي والاقتصادي والديني للسعودية في المنطقة والعالم أجمع.

وكان الجبير قد قال إن ”آخر من يجلب الديمقراطية لسوريا هي إيران؛ لأنها من تسبب في المشكلة بدعمها نظام بشار الأسد وإرسالها آلاف المقاتلين الإيرانيين، وإشعال نار الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة وفي المنطقة بأكملها، وأيضا عن طريق تجنيد ميليشيات حزب الله وتجنيد ميليشيات من أماكن أخرى في المنطقة، للدفاع عن نظام الأسد“.

وأضاف خلال تمثيله لبلاده في الدورة العادية السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، ”لا مستقبل للأسد في سوريا.. هناك خيارين من أجل التسوية في سوريا، هما خيار عملية سياسية يتم خلالها تشكيل مجلس انتقالي، والخيار الآخر خيار عسكري ينتهي أيضا بإسقاط بشار الأسد“.

وأوضح ”آخر من يتكلم عن الاهتمام بأمور الحجاج والحج وبيت الله الحرام هم الإيرانيين، لأنهم في الماضي وعدة مرات سببوا مشاكل للحجاج وسببوا مشاكل أزعجت زوار بيت الله الحرام سواء عن طريق المظاهرات التي قاموا بها في الثمانينيات والتي أدت إلى سقوط عدد من الشهداء من الحجاج بسبب أعمال الشغب التي قاموا فيها بمكة“.

ويلقى وسم ”#وزير_الخارجية_السعودي“ على موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في السعودية، تفاعلاً لافتاً من قبل المغردين السعوديين، وسجل أكثر من 50 ألف تغريدة خلال الساعات الماضية.

وأعاد كثير من المغردين نشر مقتطفات من كلمة الوزير الجبير التي أثارت استياء طهران، فيما قال آخرون إن الخطاب يمثلهم، بينما ذهب بعضهم للقول إن الجبير أثبت أنه تلميذ وزير الخارجية السعودي الراحل الأمير سعود الفيصل.

وكتب أحد المغردين السعوديين معلقاً على الوسم ”3وزير_الخارجيه_السعودي“ ”رجل محنك وشجاع نعم نحن أقوى في كل شيء عسكريا وسياسيا والخ، وحنا معك يبو فهد وكلنا جنودك“.

وقال مغرد آخر ”بطل سعودي ورجل ابن رجل، أهلا بالحزم الجديد، كلنا لله ثم الدين ثم الوطن“.

وعلق الإعلامي والكاتب السعودي إبراهيم بن جريشان على الوسم بالقول ”فرض واقع سياسي على العالم بات واجبا وهدفا سياسيا، سلماني رحم الله أم أنجبتك أيها الملك الصالح“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com