“وزاري خليجي” في الرياض لبحث الأزمة اليمنية الخميس

“وزاري خليجي” في الرياض لبحث الأزمة اليمنية الخميس

الدوحة- يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في العاصمة السعودية الرياض، بعد غدٍ الخميس، اجتماعا، يتصدر أجندته ملف الأوضاع في اليمن.

ويأتي الاجتماع قبل 3 أيام من انطلاق مؤتمر جنيف في 14 يونيو/حزيران الجاري، الرامي إلى تسوية الأزمة اليمنية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، اليوم، إن وزراء خارجية دول مجلس التعاون، سيعقدون في الرياض بعد غدٍ، الدورة الـخامسة والثلاثين بعد المائة للمجلس الوزاري، برئاسة وزير خارجية قطر، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري، خالد بن محمد العطية.

وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون، عبداللطيف بن راشد الزياني، أن المجلس الوزاري سيبحث آخر التطورات الإقليمية والدولية المرتبطة بالأمن والاستقرار في المنطقة، وسبل تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.

وأشار أن ملف الأوضاع في الجمهورية اليمنية يأتي في مقدمة القضايا التي سيبحثها وزراء خارجية دول المجلس.

وبين الزياني أن جدول أعمال الاجتماع يتضمن عددًا من الموضوعات والمشاريع التكاملية المتعلقة بمسيرة العمل الخليجي المشترك، ومتابعة سير الإجراءات حيال ما تم تنفيذه من قرارات المجلس الأعلى، والمجلس الوزاري، والموضوعات ذات الصلة بالحوارات الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون والدول والمجموعات الأخرى، إضافة إلى التقارير التي تم رفعها من قبل اللجان الوزارية المختصة والأمانة العامة.

وتشهد الحدود اليمنية السعودية تصعيدا غير مسبوق في القتال بين الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق “علي عبد الله صالح” من جهة، والقوات السعودية وطيران التحالف من جهة أخرى ، وذلك قبل أيام من انطلاق مؤتمر جنيف في 14 يونيو/حزيران الجاري، الرامي إلى تسوية الأزمة اليمنية.

وكانت المملكة العربية السعودية قادت تحالف “عاصفة الحزم” في 23 مارس/آذار الماضي، بناءً على طلب من الرئيس اليمني “عبد ربه هادي منصور”، وباشرت ضرباتها الجوية ضد جماعة الحوثي في اليمن، الذين سيطروا على العاصمة صنعاء، ومدن أخرى.

كما أعلنت المملكة في 21 أبريل/نيسان الجاري، انتهاء عاصفة الحزم، وصرّح المتحدث باسم التحالف العميد “أحمد عسيري”، عن بداية عملية “إعادة الأمل”، لمساعدة الشعب اليمني، بينما تستمر الاشتباكات في مختلف المدن اليمنية، بين قوات المقاومة الشعبية من جهة، وقوات جماعة الحوثي، والقوات التابعة للرئيس المخلوع علي صالح المتحالفة معها، من جهة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع