رسمياً.. الرياض تتهم إيران وحزب الله بتفجير جامع القديح

رسمياً.. الرياض تتهم إيران وحزب الله بتفجير جامع القديح

المصدر: الرياض

اتهمت الرياض كلا من إيران وحزب الله اللبناني بأنهما وراء التفجير الذي شهده مسجد الإمام علي بن أبي طالب (رض) في قرية ”القديح“ بالمنطقة الشرقية، الجمعة الماضي، وراح ضحيته نحو 21 قتيلاً وعشرات الجرحى.

وقال المتحدث الأمني في وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي إن احتمال العلاقة بين التفجير وإيران وحزب الله ”قائم.. ولكننا ننتظر نتائج التحقيقات الجارية في القضيتين“.

وتحت عنوان ”تفجير القديح.. تنفيذ داعشي بإشراف إيراني“، قالت صحيفة ”الوطن“ السعودية، اليوم الأحد، ”كشفت أداة الجريمة التي نفذ من خلالها إرهابي القديح تفجيره الانتحاري في صفوف مصلي مسجد الإمام علي بن أبي طالب، العلاقة المفترضة بين تنظيم داعش الذي ثبتت مسؤوليته عن العملية وبين حزب الله وإيران، اللذين يشتبه بتورطهما في المحاولة الفاشلة لتهريب مادة الـRDX شديدة الانفجار إلى المملكة عن طريق البحرين، وذلك عقب كشف الداخلية السعودية أن الحزام الناسف الذي كان يرتديه الانتحاري مصنع من المادة ذاتها“.

وحددت وزارة الداخلية السعودية هوية الانتحاري وقالت إنه مواطن سعودي اسمه ”صالح عبدالرحمن القشعمي، ويرتبط بخلية إرهابية تتبع تنظيم داعش سبق أن ألقت القوات الأمنية القبض على 26 من أفرادها في رجب الماضي، ثلاثة منهم لا يتجاوز عمر أكبرهم 16 عاماً، وهي الخلية المسؤولة كذلك عن استهداف دورية أمن المنشآت المكلفة بحراسة مباني الخزن الاستراتيجي في الرياض قبل أسبوعين“.

ويوم الجمعة الماضي، شهد مسجد الإمام علي (رض) في قرية القديح التي يقطنها شيعة، انفجاراً أثناء الصلاة في واحدة من أسوأ الهجمات بالمملكة منذ سنوات.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود قوله، اليوم الأحد، إنه فجع بالتفجير الانتحاري في مسجد قرية القديح، الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه، وقال الملك سلمان إن كل من له صلة بالهجوم أو متعاطف معه سيقدم للمحاكمة.

وأضاف الملك سلمان في رسالة إلى ولي العهد الأمير محمد بن نايف الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية ”لقد فجعنا جميعا بالجريمة النكراء التي استهدفت مسجدا بقرية القديح مخلفة ضحايا أبرياء ولقد آلمنا فداحة جرم هذا الاعتداء الإرهابي الآثم الذي يتنافى مع القيم الإسلامية والإنسانية.“

وأضاف ”كل مشارك أو مخطط أو داعم أو متعاون أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة وسينال عقابه الذي يستحقه ولن تتوقف جهودنا يوماً عن محاربة الفكر الضال ومواجهة الإرهابيين والقضاء على بؤرهم“.

ووقع تفجير السعودية في الوقت الذي تتصاعد فيه حدة التوتر بين السنة والشيعة في المنطقة.

والسعودية جزء من التحالف الدولي الذي ينفذ ضربات جوية على أهداف تابعة لتنظيم داعش في العراق وسوريا، وهدد التنظيم بشن هجمات انتقامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com