داعش يتبنى تفجير القديح شرق السعودية ويعلن اسم الانتحاري

داعش يتبنى تفجير القديح شرق السعودية ويعلن اسم الانتحاري
القديح

الرياض – أعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن الهجوم على مسجد للشيعة في شرق السعودية اليوم الجمعة وأسفر عن مقتل نحو 21 شخصاوسقوط 102 جرحى، حسب وزارة الصحة السعودية.

وذكر موقع سايت أن التنظيم المتشدد حدد في بيان على تويتر؛ اسم الانتحاري الذي نفذ هجوم القديح بأنه أبو عمار النجدي وأضاف أن الهجوم الذي تم باستخدام حزام ناسف قتل أو أصاب 250 شخصا.

وقال البيان الذي حمل توقيع “ولاية نجد” على موقع التغريدات القصيرة (تويتر)، إن منفذ التفجير الذي فجر حزامه الناسف يدعي أبو عامر النجدي، ونشر التنظيم صورة منفذ العملية.

وقال البيان المنسوب لداعش: “في عملية نوعية لجنود الخلافة بولاية نجد، يسر الله لها أسباب التوفيق، انغمس رجل غيور من رجالات أهل السنة، الأخ الاستشهادي أبو عامر النجدي، بحزامه الناسف في جمع خبيث للرافضة المشركين في معبد لهم، فكبر وفجر وأنكي الله بأعدائه علي يديه”.

وهذا هو أول هجوم يستهدف الشيعة في المملكة منذ أن قتل مسلحون ثمانية أشخاص على الأقل في نوفمبر تشرين الثاني في هجوم استهدف احتفالا شيعيا في شرق السعودية غير بعيد عن القديح.

ووصف متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية تفجير القديح بأنه عمل “إرهابي” وقال إن شخصا قام بتفجير حزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه داخل المسجد مما أسفر عن “استشهاد وإصابة” عدد من المصلين.

وقال المسؤول في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية “ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد بأن الجهات الأمنية لن تألوا جهدا في ملاحقة كل من تورط في هذه الجريمة الإرهابية.”

وأوضحت وزارة الصحة السعودية في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ أنه ”نجم عن حادث تفجير القديح الآثم (١٢٣) إصابة توفي منهم (٢١) حالة، كما تم شفاء (٥٠) حالة وخروجهم، ولا يزال (٥٢) حالة يتلقون العلاج حتى الآن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة