انطلاق مؤتمر ”إنقاذ اليمن“ في الرياض بغياب الحوثيين

انطلاق مؤتمر ”إنقاذ اليمن“ في الرياض بغياب الحوثيين

الرياض – انطلقت في العاصمة السعودية الرياض، اليوم الأحد، أعمال مؤتمر ”إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية“ في حضور الفرقاء اليمنيين باستثناء جماعة ”أنصار الله“ المعروفة باسم ”الحوثي“.

وفي كلمة بالجلسة الافتتاحية، قال رئيس الهيئة الاستشارية لمؤتمر الرياض، عبدالعزيز جباري، إن هدف المجتمعين ”ليس فقط إسقاط الانقلاب بل تنفيذ مخرجات الحوار الوطني“.

ودعا رئيس الهيئة الاستشارية للمؤتمر أبناء اليمن، إلى جعل مؤتمر الرياض مؤتمرا تاريخيا توافقيًا تصالحيًا يبرز للعالم من خلاله الوجه المشرق للشعب اليمني الذي ينشد السلام والأمن والاستقرار ويرغب أن يعيش حياة كريمة هادئة يسودها العدل والحرية والرخاء .

وبحسب وكالة الأنباء السعودية قال جباري: ”العالم كله معنا في هذه القاعة فليكن مؤتمرنا هذا نقطة إشعاع ومحطة انطلاق لبناء يمن المستقبل اليمن الاتحادي العادل الذي سيجد فيه كل أبناء الشعب اليمني حقوقهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وبحياة سعيدة طالما كانوا ينشدونها“.

وأوضح الجباري، أن الهيئة الاستشارية للمؤتمر عقدت اجتماعات متواصلة منذ النصف الأخير من شهر مارس/آذار الماضي لتدارس أوضاع اليمن والتحضير لمؤتمر الرياض بصورة دقيقة تهدف إلى جعل المؤتمر محطة فاصلة في تاريخ اليمن المعاصر وتجعل منه نقطة انطلاق جديدة ”ليس فقط لإسقاط الانقلاب واستعادة الشرعية بل لوضع مخرجات مؤتمر الحوار الوطني قيد التنفيذ والتوجه نحو بناء الدولة اليمنية الاتحادية المعاصرة“.

وأضاف: ”من هذا المقام ندعو أطراف الحرب على الشرعية أن يعودوا إلى رشدهم وما زال فى الامكان إنقاذ اليمن، فلا أنتم حققتم ماتريدونه ولا أنتم قادرون على ذلك وقد عانى شعبنا اليمني تحت وطأة استيلائكم على الحكم بقوة السلاح معاناة لم يسبق أن عانى مثلها طوال العقود السابقة حتى أصبحت الأوضاع الإنسانية على شفا كارثة حقيقية مع اختفاء كل مظاهر الحياة ومتطلبات استمرارها، فالعالم لن يعترف بكم ولن يتناقض مع نفسه ولن يقبل أن تسيروا باليمن في اتجاه غير ما توافق عليه أبناؤه في مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي كنتم جزءا منه للأسف وانقلبتم عليه“

وجدد جباري، في ختام كلمته، الثقة في أن مؤتمر الرياض سيكلل بالنجاح وسيخرج بالنتائج المرجوة منه في دعم مسيرة السلام والحوار القائمة على أساس الشرعية الدستورية والتوافق باتجاه استكمال تنفيذ ما تبقى من مهام الفترة الانتقالية وفقًا للمبادرة الخليجية المدعومة من المجتمع الدولي .

وقال: ”نحن على ثقة أننا سنلتقي قريبًا في اليمن وسنواصل مسيرة بنائه وإعماره وتنفيذ مخرجات حواره الوطني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com