تعزيزات عسكرية للحوثيين تتجه نحو الضالع

تعزيزات عسكرية للحوثيين تتجه نحو الضالع

صنعاء – أكدت مصادر محلية يمنية اليوم الأحد أن تعزيزات عسكرية تابعة للقوات الموالية لجماعة أنصار الله الحوثية والرئيس السابق علي عبد الله صالح في طريقها إلى محافظة الضالع جنوبي اليمن.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن تعزيزات عسكرية مكونة من حوالي 10 دوريات عسكرية وعدد من المدرعات تحركت من مديرية قطعبة المحاذية لمحافظة إب، إلى مدينة الضالع.

وأشارت المصادر إلى أن تلك التعزيزات تأتي تزامنا مع استمرار محاولة الحوثيين التوغل داخل مدينة الضالع والسيطرة عليها، إلا أن المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي لا تزال تقاوم تلك القوات وأن الاشتباكات المسلحة لا تزال مستمرة بين الطرفين.

وقالت المصادر إن القبائل وضعت عدة كمائن مسلحة في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت، استهدفت من خلالها الحوثيين في منطقة الوبح، وخوبر، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات منهم، دون وجود أعداد دقيقة للقتلى.

ولا تزال قوات الحوثي تسيطر على مقر اللواء 33 الذي يضم معسكر الجرباء، ومعسكر عبود، حيث يتم قصف الأحياء السكنية والمنازل من ذلك الموقع، ما أدى إلى تدمير أجزاء كبيرة منها بحسب المصادر ذاتها.

ويحاول الحوثيون، الزحف نحو مدينة الضالع والتوغل فيها، من أجل الوصول إلى منطقة ردفان المحاذية للضالع والتابعة لمحافظة لحج الجنوبية، من ثم الوصول إلى محافظة عدن والانضمام للجبهات القتالية التابعة لهم والقادمة من المناطق الشمالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com