أوباما يدعو دول الخليج للمساعدة بتهدئة الفوضى في ليبيا

أوباما يدعو دول الخليج للمساعدة بتهدئة الفوضى في ليبيا

واشنطن- دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما  الجمعة دول الخليج إلى المساعدة في تهدئة الوضع السياسي الفوضوي في ليبيا قائلا إن أي عمل عسكري خارجي لن يكون كافيا للمساعدة في تخفيف التوترات في هذا البلد الذي تمزقه الحرب.

وقال أوباما بعد الاجتماع مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي في البيت الابيض إن هناك حاجة لحل سياسي في الدولة الغنية بالنفط المطلة على البحر المتوسط حيث تتقاتل حكومتان متنافستان من أجل السيطرة على البلاد.

وقال أوباما للصحفيين ”سيتعين علينا أن نشجع بعض الدول داخل الخليج التي أعتقد أن لها نفوذا على الفصائل المختلفة داخل ليبيا حتى تصبح أكثر تعاونا.“

ومن المقرر ان يجتمع أوباما مع زعماء السعودية وأعضاء آخرين من مجلس التعاون الخليجي في واشنطن يومي 13 و14 مايو ايار لبحث عدد من الازمات في الشرق الأوسط.

وأشار أوباما الى ان متشددي تنظيم الدولة الاسلامية الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق ينشطون أيضا في ليبيا. وتقود الولايات المتحدة تحالفا يكافح التنظيم في العراق وسوريا.

وقال أوباما ”نحن ننظر باستمرار إلى الأماكن التي قد تأتي منها المخاطر الإرهابية وليبيا بالطبع منطقة تبعث على القلق الشديد.“ وقارن ذلك بالوضع في الصومال حيث نفذت واشنطن هجمات بطائرات بدون طيار ضد متشددين يشتبه انهم ينتمون لتنظيم القاعدة.

وتابع أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع رينتسي بعد محادثاتهما ”لن يكون بوسعنا حل المشكلة بضربات قليلة بطائرات بدون طيار أو عمليات عسكرية محدودة“ مضيفا أنه ورينتسي لم يبحثا الصفقة المحتملة لبيع طائرات أمريكية بلا طيار لإيطاليا والتي توقعتها بعض التقارير الإعلامية الإيطالية.

وقال أوباما ان الولايات المتحدة وايطاليا وحلفائهما يجب ان يوحدوا جهودهم لمكافحة الارهاب من خلال السعي لحل سياسي.

وأضاف ”الحل في نهاية الأمر هو أن تكون هناك حكومة قادرة على السيطرة على حدودها والعمل معنا. هذا سيستغرق بعض الوقت.“

وقال رينتسي إن الأمر بأيدي الليبيين أنفسهم.

وقال ”السلام في ليبيا : إما ان تقوم القبائل بذلك وإلا لن يقوم به أحد.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة