حوثيو أمريكا يتحرجون من رفع شعار الصرخة

حوثيو أمريكا يتحرجون من رفع شعار الصرخة

المصدر: ديترويت - عماد هادي

يواجه مناصرو جماعة الحوثي المسلحة في أوساط الجالية اليمنية بأمريكا، حرجا شديدا من رفع شعار ”الصرخة“ الخاص بالجماعة المسلحة بسبب وجود اسم الولايات المتحدة في أعلى الشعار.

وعادة ما يلجأ مناصرو الجماعة مع مناصري الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح إلى التحايل ورفع شعارات مغايرة لتوجهات الجماعة المسلحة والظهور بمظاهر ”المدافعين عن الوطن“ حسب زعمهم.

ويتستر الحوثيون المتواجدون بأمريكا ومناصروهم من أتباع المخلوع صالح وراء العلم الوطني لليمن ويستغلوا الفئة الصامتة من أبناء الجالية بحجة الوقوف ”الوقوف مع الوطن ضد العدوان الخارجي“ لكن ناشطين انتقدوا هذه التوجهات ودعوا الجميع إلى إدانة القتل الذي يمارس ضد أبنا عدن والضالع أولا لكي يؤسسوا لجبهة وطنية تستطيع رفض التدخل في الشؤون اليمنية.

واعتبر الناشط المستقل في الجالية اليمنية بأمريكا -علي الحميقاني ”ما تقوم به جماعة الحوثيين وقوات علي صالح جرائم جعلت كل اليمنيين يرحبون بعاصفة الحزم لأن الذي يريد أن يعزز روح الوطنية لدى مواطنية لا يسعى لقتلهم والتنكيل بهم ثم يأتي في الأخير يدعوهم لإدانة ورفض ”التدخل الخارجي“.

وأضاف إسماعيل في حديث مع ”إرم“ ”كنت واحدا ممن ذهبوا لإحدى الوقفات التي نظمها أنصار الحوثي وصالح في ديترويت فوجدت بأنهم لا يرفعون شعار الصرخة التي أزعجونا بها طوال سنين مضت، بل هناك شعارات زائفة وبعضها مشابه للصرخة الحوثية إلا أنه بألفاظ أخرى، ويرفعون شعارات الحشد الشعبي عبر مشاركين من العراق“.

يشار إلى أن مناصري الحوثي وصالح في أمريكا يقل يوما بعد آخر بعد تململ موقف صالح وتخليه عن حلفائه وإطلاقه مبادرة دعا خلالها إلى نزع سلاح الجماعة المسلحة وخروج عناصرها من صنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com